الرئيسية / آراء و مواقف / بالواضح… كل فاس بجانب والي جهة فاس مكناس في تنظيف للبيت

بالواضح… كل فاس بجانب والي جهة فاس مكناس في تنظيف للبيت

لسنا مع أحد و لا ضد أحد، بل مع الحق حتى و لو نطق به أحد ممن يعتبرنا عدوا له.
و بما أننا جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع، و من ساكنة هذه المدينة و نعيش تحت راية هذا الوطن، فإننا نرى و نسمع، نتأكد و نتتبع، نلاحظ و نحلل…
فكلما صعدت فعاليات المجتمع المدني بفاس من وثيراتها الإحتجاجية ضد المسؤولين الساهرين على الشأن المحلي، للتسريع في إيجاد حلول ملائمة للدفع بعجلة النمو، سياحيا و اقتصاديا و اجتماعيا و….و…. إلا و بادرت السلطات المحلية في برمجة “لقاءات تواصلية”، جدول أعمالها : “هاتوا ما عندكم من اقتراحات…”….!؟!؟
لقد بدأ “التواصل” يوم 5 دجنبر 2016، بباشاوية المدينة برآسة السيد الباشا مع بعض ممثلي التجار و غير التجار و بإقصاء عدد من الجمعيات النشيطة بالمدينة…
هذا اللقاء التمهيدي الذي قيل أنه يدخل ضمن سلسلة من اللقاءات ﺍﻟﺘﻲ كانت السلطات المحلية ﺗﻌﺘﺰﻡ ﺗﻨﻈﻴﻤﻬﺎ ﻣﻊ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺍﻟﻘﻄﺎﻋﺎﺕ، لم يكن حسب بعض الفاعلين الجمعويين الناشطين سوى لتهدئة الأوضاع و بعده “وداعا و إلى اللقاء يا أصدقاء”…
أصدقاء !!!… متطفلين على العمل الجمعوي، و بطلب منهم، حسب ما باح به أحدهم، اجتمعوا بالسيد الباشا قبل فكرة ما سمي بالتمهيدي، لتزويده ب”نصائح سياسوية” و كذلك بالخطة التي يمكن الإعتماد عليها…..
الصراحة و المصارحة…. كفانا عبثا و فسادا !!!
لقد سبق لنا، و بروح وطنية صادقة، أن بعثنا برسائل قد يفهمها البعص بالمشفرة، لكنها كانت بالواضح، إلى السيد سعيد ازنير والي جهة فاس مكناس، قد تساعده على تنظيف الإدارة من الفساد و تخرج المدينة من الظلمات إلى النور…
ربي احفظني من أصدقائي، أما أعدائي فأنا كفيل بهم….
عشور دويسي