مقال رأي : جماعة سبع رواضي،فاس بعيدا عن”المزايدات السياسوية” – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
السبت , دجنبر 15 2018
الرئيسية / آراء و مواقف / مقال رأي : جماعة سبع رواضي،فاس بعيدا عن”المزايدات السياسوية”

مقال رأي : جماعة سبع رواضي،فاس بعيدا عن”المزايدات السياسوية”

يبدو ان شهية النقد وتوجيه الأصابع نحو كراسي المسؤولية سواء من طرف الفاعلين وغير الفاعلين المحسوبين على هذا الصف او ذاك، المدركين لسير أمور المسؤوليات وغي المدركين لها، المتتبعين لسير المجالس المنتخبة والعازفين قطعا، صارت شهية مفتوحة حد التناقض في بعض الحالات.

والحال هنا ونحن تتجول عبر صفحات التواصل الاجتماعي، والتي كل منها يعتبر نفسه المتحدث الرسمي باسم ساكنة جماعة سبع رواضي، عين الله، إقليم مولاي يعقوب، وللبيت رب يحميه وللجماعة مجلس منتخب يسير امورها ويربط مسؤوليته بالمحاسبة في مختم ولايته.

النقد هنا وتوجيه أصابع الاتهام لرئيس الجماعة، وكما يقول المثل، “من الخيمة خرج مائل”، لنقده رئيس الجماعة في شخصه لا فيما تقدمه الجماعة من خدمات ولا على مستوى التدبير الجماعاتي، الذي وبنظرة تفحصية يمكن القول انه أكثر عقلانية من أي جماعة أخرى تتحكم في ميزانيات ضخمة وتتوفر على بنية تحتية مجهزة سلفا، تمكنها من جعلها أرضية لانطلاق مشاريع التنمية.

السيد رئيس الجماعة، وبعيدا عن المزايدات السياسوية وبتوفره على اغلبية مريحة جدا، استطاع في اطار الحكامة وتجسيدا للمقاربة التشاركية، ان يشرك كل الفعلين في اتخاذ القرارات والاسهام بشكله الملموس في مشاريع التنمية سواء منها الاقتصادية او الاجتماعية بجماعة سبع رواضي، فكانت أولها الاهتمام بالمواطن القروي وملامسة أولى حاجياته الا وهي التعليم، اذ عمل السيد الرئيس على توفير النقل المدرسي وربط مجموعة من الدواوير النائية بالمسالك الطرقية المعبدة، وتعبيد أخرى كألية فعالة للحد من الهدر المدرسي وما يصحبه من أفاه اجتماعية، وتقريب المؤسسة التعليمية من الطفل القروي، باعتباره مبتغى التنمية ورهان المستقبل.

اما على المستوى الاقتصادي فتوفير فضاء للممارسة التجارية والامر هنا يخص المركب التجاري عين الله، يعد نقطة انطلاق حقيقية للتنمية بالمنطقة اذ يوفر حوالي 42 محل تجاري، و08 مقاهي مما سيرفع وبلا شك من مستوى الرواج الاقتصادي بالمنطقة ومستوى النمو لدى التجار، وما يصحب ذلك من تقريب للخدمات التجارية للساكنة.

”م.م ”

عن موقع : فاس نيوز ميديا