الخميس , أكتوبر 19 2017
مستجدات
الرئيسية / إفران / هكذا مرت أجواء المهرجان الجهوي للمسرح بإفران + صور

هكذا مرت أجواء المهرجان الجهوي للمسرح بإفران + صور

نظم الفرع الإقليمي لجمعية تنمية التعاون المدرسي بالمديرية الإقليمية لإفران بدعم من عمالة إقليم إفران، والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإفران، والفروع الإقليمية للجمعية بجهة فاس ـ مكناس المهرجان الجهوي للمسرح المدرسي للتعاونيات المدرسية تحت شعار: “المسرح المدرسي دعامة للتربية على القيم والانفتاح على المحيط”، وذلك من 26 إلى 29 أبريل 2017، استنادا إلى المراسلة الوزارية رقم 16 / 829 بتاريخ 28/12/2016.

 

بعد استقبال الوفود المشاركة، جاب كرنفال رائع بعض شوارع مدينة إفران الجميلة،  التي احتضنت برحابة وترحاب حار تلميذات وتلاميذ الجهة ومرافقيهم من المؤطرين والأطر، الكرنفال أنهى مساره داخل قاعة المناظرات التي احتضنت حفل الافتتاح الذي أشرف عليه السيد عبد الحميد المزيد عامل صاحب الجلالة على الإقليم  إلى جانب السيد احمد امريني  المدير الإقليمي بحضور الوفد الرسمي ومختلف ضيوف المهرجان، وبعد كلمة السيد المدير الإقليمي الترحيبية التي شكر فيها الدعم الكبير الذي قدمه السيد عامل صاحب الجلالة على الإقليم لهذه التظاهرة التربوية الفنية، كما أشار إلى الدور الهام الذي يلعبه المسرح المدرسي أبو الفنون في صقل إبداعات ومواهب الأطفال، وتنمية شخصيتهم، مشيرا إلى الاهتمام الذي أولته الإصلاحات الجديدة التي تعرفها المنظومة التربوية، من خلال المشاريع المندمجة للرؤية الإستراتيجية 2015-2030 و خاصة المشروع رقم 9 .

وبعد مشاهدة العرض المسرحي “احموا الأرض” الذي شارك به الفرع الإقليمي للجمعية بمديرية إفران، توالت العروض المسرحية خلال يومي 27 و28 أبريل، وكانت كما يلي:

ـ العرض المسرحي “المرآة” لفرع الجمعية بمديرية الحاجب؛

ـ العرض المسرحي “الآثار الصامدة”  لفرع الجمعية بمديرية مكناس؛

ـ العرش المسرحي “اقرأ” لفرع الجمعية بمديرية تازة؛

ـ العرض المسرحي “صمت المكانس”  لفرع الجمعية بمديرية فاس؛

ـ العرض المسرحي “رقصة السحاب”  لفرع الجمعية بمديرية تاونات؛

ـ العرض المسرحي “الربيع المسروق”  لفرع الجمعية بمديرية صفرو؛

ـ العرض المسرحي “محاكمة مجرم البيئة”  لفرع الجمعية بمديرية بولمان؛

ـ العرض المسرحي “الصدق والكذب”  لفرع الجمعية بمديرية مولاي يعقوب.

 

عروض فنية قدم خلالها المبدعون الصغار ومؤطرو الأعمال المسرحية لوحات رائعة نالت إعجاب الجميع، وبرهنت أن التأطير الفني والتربوي بالمدرسة المغربية يمكن أن يحقق الطموحات وينمي القدرات والمؤهلات،  ويصقل المواهب والإبداعات، ويرسخ القيم الرامية إلى إعداد المواطن الصالح.

وعرف اليوم الأخير حفلا ختاميا تم فيه توزيع جوائز وشواهد تقديرية  على المبدعات والمبدعين الصغار، والمؤسسات التعليمية التي ينتمون إليها.

وقد سجل أغلب المشاركين والمتتبعين نجاح تجربة الاستضافة لدى اسر التلاميذ و التلميذات المتعاونين و المتعاونات الصغار زملائهم و زميلاتهم من تلاميذ و تلميذات المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية بإفران وهي المبادرة التي تركت آثارا طيبة في نفوس الضيوف والمستضيفين وأسرهم، كما مكنت من ربط أواصر علاقات الصداقة الأخوة بين الأطفال والأسر.