الأمم المتحدة تدين الغارات الجوية للتحالف السعودي على اليمن لاستهدافها أطفالا – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , شتنبر 18 2018
الرئيسية / اخبار دولية / الأمم المتحدة تدين الغارات الجوية للتحالف السعودي على اليمن لاستهدافها أطفالا

الأمم المتحدة تدين الغارات الجوية للتحالف السعودي على اليمن لاستهدافها أطفالا

حسب مصادر إعلامية ،أدان مسؤول كبير في الأمم المتحدة مساء أول أمس الخميس عن مقتل 22 طفلا على الأقل وأربع نساء في غارة جوية جديدة شنّها التحالف بقيادة السعودية على اليمن.
ويضيف المصدرأن هؤلاء النساء والأطفال حاولوا الهرب من القتال الدائر في منطقة الدريهمي جنوبي ميناء الحديدة عندما استهدفت الغارة حافلتهم.
وقال مارك لووك، مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، إن غارة أخرى يوم الخميس قتلت أربعة أطفال آخرين.
ويأتي ذلك بعد أسابيع من مقتل أكثر من 40 طفلا في غارة جوية استهدفت حافلتهم شمالي محافظة صعدة أوائل هذا الشهرالجاري.
ولم يعلق التحالف الذي تقوده السعودية، الذي يدعم الحكومة اليمنية في الحرب ضد المسلحين الحوثيين، على الأنباء بشأن هذا الهجوم.
ويصر التحالف على أنه لا يستهدف المدنيين عمدا، لكن جماعات حقوقية تتهمه بقصف الأسواق والمدارس والمستشفيات والمناطق السكنية ،وأكد لووك، في بيان له عن وأن الضحايا كانوا يفرّون من أعمال العنف الدائرة حول ميناء مدينة الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون.
وجدد لوك دعوته لفتح تحقيق نزيه ومستقل في الغارات الجوية التي تُشنّ على اليمن.

وجاء في تقرير لمنظمة هيومن رايتس ووتش، في اليوم ذاته،أن التحاف بقيادة السعودية تخاذل في فتح تحقيق “يتمتع بالمصداقية” في مثل هذه الحوادث.
وأدانت الغارة منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) وغيرهما من المنظمات الدولية بعدما كانوا في عملية إنقادهم للأطفال.
ومن جانب آخر، شنت القوات المدعومة من السعودية شهر يونيوالمنصرم عملية عسكرية لاستعادة الحديدة، وسط تحذيرات من منظمات المساعدات حتى لاتسفر هذه العمليات عن وقوع كارثة إنسانية.
كما أشارت المصادر أن الميناء هو المنفذ الوحيد لدخول المساعدات إلى المناطق التي يسيطر عليها الحوثيون في اليمن .

وفي هذا الصدد أدان المجتمع الدولي بشدة هذه الغارات الجوية في اليمن واعتبرها ليست أمرا جديدا،حسب ذات المصدر.
ومنذ ذلك الحين، تنتقد منظمات حقوق الإنسان دور الحكومات التي تمد السعودية بالسلاح، وذلك بعدما ذكرت الأمم المتحدة أن القنبلة المستخدمة في الغارة أمدت الولايات المتحدة السعودية بها.
وذكرت المصادر أن التحالف السعودي الذي يقاتل الحوثيين،يتلقى دعما لوجستيكيا واستخباراتيا من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.
حيث دافع وزير الخارجية البريطاني، جيرمي هانت، عن علاقات بلاده مع السعودية التي وصفها بأنها “حليف عسكري مهم جدا جدا”.

وإضافة إلى هذا أكدت الأمم المتحدة أن أكثر من 22 مليون من اليمنيين في حاجة ماسة إلى المساعدة الانسانية، منهم 11 مليون من الأطفال ،ويعاني 400000 منهم سوء تغذية حاد جراء القتال والحصار الجزئي الذي يفرضه التحالف بقيادة السعودية، كما تسبب تفاقم الأوضاع في أكبر حالة طوارئ في التغدية بالعالم، مما أدى إلى تفشي مرض الكوليرا الذي يعتقد بأنه قد أصاب مليون شخص في اليمن.

عن موقع: فاس نيوز ميديا