“التوقف عن الاستمناء ومشاهدة الأفلام الإباحية غير حياتي” – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / اخبار دولية / “التوقف عن الاستمناء ومشاهدة الأفلام الإباحية غير حياتي”

“التوقف عن الاستمناء ومشاهدة الأفلام الإباحية غير حياتي”

صاحب التجربة رفض الكشف عن هويته

هذا المقال يتناول محتوى لا ينصح بعرضه على الأطفال

رقمي القياسي هو 13 شهرا دون استمناء. لم يكن من السهل الالتزام بالاستغناء عن ذلك، ولكن منذ توقفي أصبحت حياتي أفضل.

من المثير للدهشة كم هو جيد لي أن أقلع عن تلك العادة. وبالفعل توقفت لأسابيع، وأحيانا لأشهر، ولعدة مرات خلال العشرينات من عمري. وأنا لست وحدي. الملايين من الناس (معظمهم من الرجال) في جميع أنحاء العالم ينضمون إلى “NoFap” “نوفاب”، وهي حركة تشجع الناس على التخلي عن مشاهدة الأفلام ومقاطع الفيديو الإباحية وعن الاستمناء.

وقد بدأت في التفكير في مدى تأثير مشاهدة المواد الإباحية علي عندما كنت في التاسعة عشرة من عمري. مثل بقية جيلي، نشأت في بلد غربي وأنا قادر على مشاهدة الأفلام الإباحية عند الطلب. أتذكر أنني كنت أبحث عن “ملابس داخلية” على الإنترنت عندما كان عمري حوالي 14 عاما، لكن البحث قادني إلى صور إباحية.

وفي سنوات المراهقة المتأخرة، وصلت إلى نقطة بحيث أنه لو كنت وحدي في غرفتي كانت فقط مسألة وقت قبل أن ينتهى بي المطاف لمشاهدة مواد إباحية. بدأت أشعر بالقلق من أني قد أكون مدمنا. شعرت وكأني فاشل، لم أتمكن من مقابلة فتيات في الحياة الحقيقية فلجأت إلى الاستمناء بمفردي مع الإنترنت.

وفي سن التاسعة عشرة، كنت أعزبا ولم يسبق لي أن مارست الجنس. لم تتطور أي من علاقاتي إلى أي شكل جدي، وكنت جاهلا جدا بما يخص الجنس. البقاء في المنزل والاستمناء بدت الطريقة الأكثر أمنا لتجنب أي وضع محرج. عندما كنت أحاول التحدث مع الفتيات، لم أكن أستطع محو صور النساء العاريات، اللاتي كنت أشاهد أفلامهن الإباحية في اللية السابقة، من مخيلتي. شعرت أنهن إذا عرفن بما كنت أفعله سيعتقدون أني غريب الأطوار لا محالة.

لقد كنت أقضي ليال بأكملها مستيقظًا جراء القلق بشأن تأثير مشاهدة المواد الإباحية على حياتي. لم أتحدث مع زملائي حول هذا الموضوع، إذ لم يكن من الطبيعي في مجموعتنا مشاركة ما نفعله في حياتنا الخاصة.

وفي أحد الأيام، وبعد عيد ميلادي العشرين، قررت التوقف. كانت والدتي مهتمة بالروحانيات، وكان لديها الكثير من الكتب حولها، وبدأت في تصفح كتبها. وتعرفت على التأمّل، واكتشفت لأول مرة فكرة استخدام الامتناع عن الجنس كوسيلة لتعزيز طاقتي وثقتي بنفسي. الفكرة هي جزء من معتقد قديم يسمى “كونداليني”. شعرت بالحرج الشديد من أن أسأل أمي عنه، لكني قررت معرفة المزيد. هكذا بدأ كل شيء.

وفي البداية، ظننت أني سأتخلى عن ممارسة العادة السرية لبقية حياتي. لذلك شعرت بخيبة أمل عندما توقفت لشهر واحد فقط ثم عدت مرة أخرى. وقررت بعد ذلك وضع أهداف أكثر واقعية.

وتوصي حركة “نوفاب” بالامتناع عن الاستمناء ومشاهدة المواد الإباحية لمدة 90 يوما. سمعت لأول مرة عن ذلك في مقاطع فيديو “تيد توك” على الانترنت، التي يتحدث فيها خبراء في مختلف المجالات، وهكذا شاهدت مقطعا لخبير يتحدث عن تأثير مشاهدة المواد الإباحية عبر الإنترنت على الدماغ، وقارن بين تأثيرات مشاهدة المواد الإباحية وبين تعاطي المخدرات القوية، كما ربط بين المشاهدة المفرطة للمواد الإباحية وبين ارتفاع عدد الشبان الذين يعانون من ضعف الانتصاب. الكثير من الذكور ينضمون لمجموعة “نوفاب” لأنهم قلقون من ضعف الانتصاب، لكن ذلك لم يكن الحال بالنسبة لي.

وقد نشأت حركة “نوفاب” في عام 2011 عندما بدأ المستخدم ألكسندر رودس موضوعا للنقاش عبر موقع “ريدإت” حول فوائد عدم الاستمناء. وتضم الحركة الآن أكثر من 300 ألف عضو، أو “فابسترونوتس” كما يطلقون على أنفسهم. كما أنشأ ألكسندر موقعا على الإنترنت يشارك الناس من خلاله تجاربهم في عيش حياة خالية من المواد الإباحية.

ويعتقد الكثير من الناس أن “نوفاب” قد ساعدت على شفائهم من ضعف الانتصاب الناجم عن مشاهدة المواد الإباحية. بالنسبة لي، يجعلني التوقف عن الاستمناء ومشاهدة المواد الإباحية، أشعر بالثقة، كما يساعدني على الاسترخاء والتحدث مع الفتيات بشكل طبيعي لأني أعرف أن رغبتي الجنسية تحت السيطرة.

“جلد الذات”

لقد منعت نفسي من الاستمناء ومشاهدة المواد الإباحية قدر الإمكان على مدى السنوات العشر الماضية. الأسبوع الأول هو الأصعب دائما، إذ يذكرك كل شيء بالجنس. كنت استثار من قبل امرأة جذابة على شاشة التلفزيون أو في مقطع فيديو على يوتيوب.

وفي كل مرة أكسر فيها الحظر الذي فرضته على نفسي، أشعر بالاشمئزاز لبضعة أيام. اعتدت أن أجلد ذاتي بسبب فشلي في الالتزام بالحظر، واحساسي بأنني ضعيف وأفتقر إلى الانضباط. قد يستغرق الأمر بضعة أيام حتى يستقر مزاجي ثم أبدأ من جديد.

وقد ساعدني التخلي عن الاستمناء في التركيز على عملي. في هذه الأيام، يمكن أن أقضي ساعات في غرفتي على جهاز الكمبيوتر الخاص بي دون أن أشعر برغبة في الاستمناء. لم أكن لأتمكن من فعل ذلك بدون “نوفاب”.

أنا بدأت من جديد الآن. آمل أن أحطم الرقم القياسي الخاص بي وأن أتم 18 شهراً دون استمناء أو مشاهدة مواد إباحية. هدفي على المدى الطويل هو التوقف عن هذه العادة للأبد.