السينغال-المغرب: علاقات متميزة تطبعها الأخوة والتضامن والمصير المشترك (وزير سينغالي) – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الخميس , غشت 16 2018
الرئيسية / اخبار دولية / السينغال-المغرب: علاقات متميزة تطبعها الأخوة والتضامن والمصير المشترك (وزير سينغالي)

السينغال-المغرب: علاقات متميزة تطبعها الأخوة والتضامن والمصير المشترك (وزير سينغالي)

أكد وزير التجارة والاستهلاك والقطاع غير المهيكل والمقاولات الصغرى والمتوسطة بالسينغال، أليون سار، أن السينغال والمغرب تجمعهما علاقات “متميزة تطبعها الأخوة والتضامن والمصير المشترك”.

وأوضح الوزير، الذي مثل الحكومة السينغالية ، مساء أمس الاثنين في حفل استقبال أقامته سفارة المغرب بدكار بمناسبة تخليد ذكرى عيد العرش ، أن التميز الذي يطبع العلاقات الثنائية يترجم من خلال تقارب تام في وجهات النظر حول القضايا الدولية والإقليمية.

وأضاف أليون سار أن “صاحب الجلالة الملك محمد السادس صديق كبير للسينغال، وأن جلالته ما فتئ يعمل منذ اعتلائه العرش، من أجل التقارب بين الشعبين وتعزيز العلاقات المبنية على الصداقة والتعاون بينهما”، لافتا إلى أنه على المستوى الثنائي ، تعرف العلاقات بين البلدين “دينامية من خلال زيارات جلالة الملك محمد السادس المتكررة لدكار في سنوات 2013 و2015 و2016”.

وتابع أن الزيارة الأخيرة لجلالة الملك “ستظل راسخة في ذاكرة الشعبين من خلال خطاب دكار الذي وجهه جلالة الملك إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال 41 للمسيرة الخضراء “، مشيرا إلى أن هذا الخطاب سيظل “علامة تعكس تميزة علاقاتنا”.

وقال “إن هذا التوافق الراسخ يشكل دعامة تعاوننا خاصة في الإطار القانوني الذي يتميز ب 125 اتفاقا، مما يجعل المغرب الشريك الأول للسينغال من حيث الاتفاقيات الثنائية الموقعة”، مذكرا، بالمناسبة، بمختلف زيارات التبادل بين مسؤولين ووزراء سينغاليين ومغاربة.

ولفت إلى أن الحضور القوي للمقاولات المغربية بالسينغال والتي تعمل في عدة قطاعات كالصناعات الغذائية والصيدلة والطاقة وقطاع البناء ، هو دليل على الدينامية التي يشهدها التعاون الاقتصادي، مشيرا إلى أن خلق مجلس للشؤون المغربية-السينغالية سنة 2004 ، وكذا التوقيع عام 2009 بدكار على برتوكول اتفاق بين كل من الوكالة السينغالية للنهوض بالصادرات، وماروك أكسبور ، يترجم رغبة البلدين في تطوير التبادل التجاري بينهما.

وأشاد وزير التجارة والاستهلاك والقطاع غير المهيكل والمقاولات الصغرى والمتوسطة ، بعودة المملكة إلى أسرتها الطبيعية التي ليست سوى الاتحاد الإفريقي ، وقرار المملكة الانضمام للمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (سيدياو) ، مجددا التأكيد على دعم بلاده الكامل لهذه الخطوة.

وتميز هذا الحفل بحضور ممثلي السلك الدبلوماسي المعتمد بالسنغال، وشخصيات رفيعة المستوى، وكذا مسؤولين مدنيين وعسكريين، إضافة إلى منتخبين وشخصيات دينية وباحثين وجامعيين، فضلا عن عدد من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالسينغال .

عن جريدة: فاس نيوز ميديا