من قال إن كاميرات القنصلية السعودية لا تعمل..أردوغان يوجه حديثه للقنصل السعودي – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / اخبار دولية / من قال إن كاميرات القنصلية السعودية لا تعمل..أردوغان يوجه حديثه للقنصل السعودي

من قال إن كاميرات القنصلية السعودية لا تعمل..أردوغان يوجه حديثه للقنصل السعودي

ردَّ الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على حديث القنصل العام السعودي في إسطنبول محمد العتيبي، عن وجود كاميرات لا تعمل في المبنى، وقال هل يعقل أن القنصلية السعودية لم يكن بها أنظمة كاميرات مراقبة؟! وقال أردوغان نعلم أن قنصلية المملكة العربية السعودية لديها أكثر أنظمة لكاميرات المراقبة تطوُّراً، وأضاف أردوغان: «فإذا طارت ذبابة أو خرجت بعوضةٌ من هنا، سيرصدها النظام». وأضاف: » لا يمكن أن نظل صامتين، كل شيء تحت الأضواء: الدخول إلى تركيا والخروج منها، وما إلى ذلك، كل شيء مأخوذ في الاعتبار، وندرس جميع جوانب الحادث. فمن المستحيل التزام الصمت حيال هذه الواقعة لأنَّها غير عادية. نحن نتخذ خطوات وفقاً لاتفاقية فيينا، سلطاتنا الأمنية والخارجية والاستخباراتية مستمرة إلى الآن بأعمالها وتحرياتها». وكانت السعودية عرضت على تركيا تفتيش القنصلية، وتقدم الأتراك بطلب، لكن السعودية لم توافق حتى اليوم، الموافق 11 أكتوبر  2018. وذكرت مواقع إخبارية تركية، نقلاً عن تسريبات من مصادر أمنية، أن السلطات السعودية طلبت من الأتراك تأجيل تفتيش القنصلية السعودية في إسطنبول. يأتي ذلك بعد أن كانت قد تمت الموافقة على تفتيش القنصلية من قِبل خبراء ومحققين أتراك.
وكانت السلطات التركية طلبت أيضاً أن يُسمح لها بتفتيش منزل القنصل (الذي يُحتمل أن الصحافي السعودي نُقل إليه)، إلى جانب تفتيش القنصلية، بعد أن أظهرت كاميرات المراقبة دخول سيارات مشبوهة إليه، وبقاءها فيه ساعاتٍ بعد دخول خاشقجي القنصلية.
وأضافت المواقع الاخبارية أن السعوديِّين طلبوا تأجيل موعد التفتيش إلى تاريخ لاحق غير الذي كان حُدّد له.
وصرح المسؤولون الأتراك بأن فرق التحقيق الجنائي سيقومون بتفتيش القنصلية السعودية وفحصه، وسيحفرون الأرض لو تطلب الأمر ذلك.

وصرح مسؤولَين تركيَّين لـ»رويترز»، بأن جمال خاشقجي كان يرتدي ساعة آبل وهي موصولة بهاتفه الذي تركه خارج السفارة عند خطيبته.
وأُشير الى أن هذه المعلومة أصبحت في صلب التحقيق؛ لأنها قد تدل على مكانه، وكذلك حالة قلبه، وما إذا كان لا يزال ينبض أم لا.

وكانت وزارة الخارجية التركية قد أعلنت الثلاثاء 9 أكتوبر 2018، أن السعودية سمحت بتفتيش مبنى قنصليتها في إسطنبول من قِبَل أجهزة الأمن التركية، في إطار التحقيق في اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي.

وقال الناطق باسم الخارجية، في بيان، إن «السلطات السعودية أوضحت أنها مستعدة للتعاون، وأنه يمكن القيام بعملية تفتيش القنصلية في المبنى » مضيفاً: «هذا التفتيش سيحصل».

كانت وزارة الخارجية التركية قالت الثلاثاء، إن التحقيق في اختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي منذ دخوله القنصلية السعودية في إسطنبول قبل أسبوع جارٍ على قدم وساق.

وقال المتحدث باسم الخارجية حامي أقصوي، في بيان مكتوب، إنه رغم أن معاهدة فيينا تنص على أن مباني القنصليات تتمتع بحصانة، فمن الممكن أن تفتشها سلطات الدول المضيفة بموافقة رئيس البعثة. وقال البيان: «سيخضع مبنى القنصلية للتفتيش في إطار التحقيق». وفي المقابل قال السفير السعودي لدى واشنطن، خالد بن سلمان، إن كاميرات قنصلية بلاده لدى إسطنبول «لم تكن تسجل» يوم زيارة الصحافي السعودي جمال خاشقجي لها، الثلاثاء الماضي، حسب ما نقلت عنه صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية.

عن موقع: فاس نيوز ميديا