الثلاثاء , يونيو 19 2018
الرئيسية / اخبار دولية / .القذافي يعلن تمسكه بالسلطة حتى النهاية

.القذافي يعلن تمسكه بالسلطة حتى النهاية

أعلن العقيد الليبي معمر القذافي أنه لن يتنحى عن السلطة وأنه عازم على القتال حتى النهاية.

وأذاع التلفزيون الحكومي الليبي تسجيلا صوتيا للقذافي ناشد فيه انصاره الخروج لتحرير طرابلس من هجوم المعارضة 

وقال القذافي في كلمته إنه خائف من أن "تحترق طرابلس" كما أعلن أنه سيزود من يريدون القتال في صفه بالسلاح.

ويأتي ذلك في الوقت الذي واصل فيه مسلحو المعارضة الليبية زحفهم باتجاه العاصمة طرابلس انطلاقا من بلدة جدايم التي قالوا انهم استولوا عليها اليوم الأحد والتي تبعد عن العاصمة اربعين كيلومترا.

وقال مراسل لبي بي سي إن قوات المعارضة المتقدمة إلى طرابلس من جهة الغرب تعرضت لقصف عنيف بالأسلحة الثقيلة في بلدة مايا ما اضطرها إلى التراجع.

من جهة أخرى ذكر مراسل لوكالة فرانس برس إن مقاتلي المعارضة سيطروا بعد ظهر الاحد على ثكنة عند مدخل طرابلس حيث استولوا على اسلحة وذخائر.

واوضح المصدر نفسه ان مئات من المقاتلين دخلوا حرم هذه القاعدة العسكرية الواقعة غرب العاصمة الليبية على طريق الزاوية، لافتا الى ان هذه الثكنة كانت العائق الاساسي امامهم على الطريق المؤدي الى طرابلس.

ويحيط بالقاعدة العسكرية سور محصن يبلغ ارتفاعه عشرين مترا وهي تحوي اسلحة وقاذفات صواريخ غراد وانواعا مختلفة من الاليات وصناديق ذخيرة.

كما أكد متحدث باسم المعارضة أن عناصرها يقاتلون في طرابلس بعد ان وصلوا اليها بحرا قادمين من مصراتة.

وأضاف مراسلنا روبرت وينفيلد أن جدايم سقطت في أيدي المعارضة بعد قتال عنيف، وأوضح أن تقدم مسلحي المعارضة يبدو قويا مقارنة بالمرات السابقة خاصة بعد أن كثف حلف شمال الأطلسي(الناتو) مؤخرا غاراته على مواقع قوات القذافي.

كانت المعارضة قد أعلنت انها استولت خلال الأيام الماضية على مدينتي الزاوية وزليتن، ويتقدم المئات من مقاتليها باتجاه طرابلس من جهتي الشرق والجنوب فيما تشدد سفن حلف الناتو الحصار المفروض على الساحل الليبي لمنع وصول إمدادات إلى القوات الحكومية.

وقال مقاتل من المعارضة لوكالة فرانس برس إن الناتو كثف غاراته الليلة الماضية على مواقع قوات القذافي.

انفجارات

وقد سُمعت أصوات إنفجارات ودوي إطلاق نار في العاصمة الليبية طرابلس، وأفاد سكان ٌبوقوع اشتباكات في عدد من مناطق المدينة.

وقال مراسل بي بي سي في طرابلس ماثيو برايس إن مصادر موثوقة أكدت وقوع قتال ضار في شمالي وشرقي المدينة و بلدة تاجوراء الواقعة على التخوم الشرقية لطرابلس.وأوضح أنه سمع لفترة دوي الانفجارات و نيران الأسلحة الخفيفة والثقيلة.

وأكد برايس أن نظام العقيد القذافي تحت ضغط غير مسبوق حاليا

وذكرت رويترز أن سلسلة من الانفجارات المتوالية هزت العاصمة مساء السبت كما شوهدت دفعات متواصلة من نيران المدفعية المضادة للطائرات وهي تضئ سماء المدينة.

كما اكد سيف الاسلام القذافي احد ابناء الزعيم الليبي معمر القدافي ان نظام طرابلس "لن يسلم ولن يرفع الراية البيضاء".

وفي خطاب بثه التلفزيون الليبي الرسمي صباح الأحد قال سيف الاسلام القذافي امام عشرات الشباب يوم السبت "نفسنا طويل. نحن على ارضنا وبلدنا، سنقاوم ستة اشهر, سنة, سنتان وسننتصر".

هذا وأفادت أنباءٌ نقلا عن شهود عيان بأن معارضين للقذافي خرجوا في تظاهرات منددة له في شوارع العاصمة.

.