الخميس , يونيو 21 2018
الرئيسية / إعلانات و بيانات / إستياء كبير لدى فيدراليي الصحة بمراكش بعد إجتماع المكتب الوطني لمنظمتهم .

إستياء كبير لدى فيدراليي الصحة بمراكش بعد إجتماع المكتب الوطني لمنظمتهم .

عبر مجموعة من مناضلي النقابة الوطنية للصحة العمومية عن أستيائهم من قرارات المكتب الوطني لهاته المنظمة ، وأخرها قرار إضراب 28 شتنبر 2017 .حيث أكد “المرابط عبدالرحيم” عضو المجلس الوطني انه في الوقت الذي كان المكتب الجهوي بمراكش المعتصم بمقر المديرية الجهوية للصحة منذ ما يزيد عن اسبوعين ينتظر قرارات تهم الملف المطلبي لمراكش ، والذي توصل به المكتب الوطني منذ مارس 2017 في شقيه الخاص بالمركز الاستشفائي الجامعي والشاق الخاص بالأقاليم التابعة للجهة ، والتي يتعرض فيها مناضلو الفدش لأبشع صور الإضطهاد والتعنيف والتضييق على حريتهم ، أخرها ما بات يعرف بملف الكاتب الإقليمي لشيشاوة والذي تركه المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية يواجه مصيره بنفسه رفقة قلة قليلة من المناضليين بمراكش منذ 30 ماي 2017 ، حيث من المحتمل ان يمثل هذا الأخير أمام المجلس التأديبي يوم 26 من الشهر الحالي ، في خرق سافر لقانون الوظيفة العمومية ، علما ان لجنة البحث التمهيدي التي أنعقدت سابقا  أثبتت أن الموقوف لم يرتكب أي خطأ مهني يستوجب توقيفه ، وان الأمر يتعلق بتسوية حسابات من طرف المدير الجهوي والمندوبة الأقليمية بشيشاوة .
من المحتمل ان يكون لهذا القرار حسب ”المرابط” تأثير كبير على التنظيم بجهة مراكش ، حيث عبر مجموعة من المناضليين عن تذمرهم من تصرفات المكتب الوطني للنقابة الوطنية للصحة العمومية وعدم اهلية بعض أعضائه وجهلهم للنصوص القانونية الخاصة بالوظيفة العمومية، وقد أكدوا  استعدادهم لتقديم استقالتهم من منظمة اصبحت لا تمثل إلا أشخاص بعينهم.

الهروالي محمد

عن موقع : فاس نيوز ميديا