الخميس , غشت 24 2017
مستجدات
الرئيسية / اخبار مغربية / إقليم مولاي يعقوب.. المصادقة على 19 مشروعا بغلاف مالي يفوق 3 ملايين درهم

إقليم مولاي يعقوب.. المصادقة على 19 مشروعا بغلاف مالي يفوق 3 ملايين درهم

صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية بإقليم مولاي يعقوب خلال اجتماعها أول أمس الأربعاء على 19 مشروعا استثماريا بغلاف مالي يقدر 3 ملايين و 497 ألف و 166 درهما وذلك في إطار مختلف برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2016.

وتتوزع هذه المشاريع التي تمت المصادقة عليها خلال هذا الاجتماع ما بين برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي بثلاثة مشاريع خصص لها غلاف مالي يقدر بمليون و 48 ألف و 166 درهما والبرنامج الأفقي بمشروعين بالإضافة إلى برنامج الأنشطة المدرة للدخل ب 14 مشروعا بغلاف مالي إجمالي يصل إلى 2 مليون و 449 ألف درهما.

وتهم هذه المشاريع التي تقدر مساهمة صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تمويلها بمبلغ يفوق 2 مليون و 762 ألف درهم خلق الأنشطة المدرة للدخل والموفرة لفرص الشغل بغية تحسين ظروف عيش الساكنة المحلية وضمان دخل قار لها مع دعم الولوج للتجهيزات والخدمات الاجتماعية الأساسية من خلال فك العزلة ودعم الحركة الاقتصادية بالمنطقة عبر تسهيل تنقلات الساكنة.

كما تستهدف هذه المشاريع تشجيع التمدرس بالعالم القروي ومحاربة ظاهرة الهدر المدرسي بالوسط القروي من خلال بناء وتجهيز المطاعم المدرسية والمرافق الصحية وكذا تأطير الطفولة والشباب في المجال الرياضي عبر اقتناء التجهيزات الرياضية لممارسة كرة القدم والعدو الريفي على مستوى جماعات الإقليم بهدف تحصين الشباب من كل مظاهر الانحراف وصقل مواهبهم الرياضية.

وأكد المشاركون في هذا الاجتماع على ضرورة العمل من أجل تسريع وثيرة إنجاز المشاريع التي يندرج تنفيذها في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى إقليم مولاي يعقوب وذلك لمواكبة الدينامية التي أصبح يعرفها هذا الإقليم في مختلف المجالات، مشيدين بمجهودات مختلف الشركاء والفاعلين والمتدخلين وفرق التنشيط الجماعي باعتبارهم فاعلين أساسيين ومحوريين في هذا الورش الكبير وذلك تجسيدا للمقاربة التشاركية وتفعيلا لالتقائية البرامج في تدبير الشأن المحلي.

وشدد المتدخلون على ضرورة الاستفادة من التجارب السابقة وتوظيفها على الوجه الأمثل لتطوير الأداء في المرحلة الثالثة من المبادرة مع ضمان النجاح لمشاريع وبرامج التنمية المحلية مؤكدين على اهمية اقتراح الشركاء لمشاريع تنموية أخرى في إطار استكمال المبادرات المحلية للتنمية البشرية من أجل الاستجابة لتطلعات وانتظارات الساكنة المحلية.

يشار إلى أن الفترة الممتدة ما بين 2011 و 2015 عرفت على مستوى إقليم مولاي يعقوب إنجاز 309 مشروعا تنمويا بكلفة إجمالية بلغت 86 مليون و 370 ألف درهم بلغت نسبة مساهمة صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في تمويلها 78 مليون و 340 ألف درهم أي ما يمثل نسبة 91 في المائة من القيمة المالية الإجمالية لهذه المشاريع.

وقد استفاد من هذه المشاريع أزيد من 137 ألف نسمة من ساكنة تنتمي لمختلف الجماعات التابعة للنفوذ الترابي للإقليم .

وتوزعت هذه المشاريع ما بين 141 مشروعا تم إنجازها ضمن برنامج محاربة الفقر بالوسط القروي استفاد منها 65 ألف نسمة و 38 مشروعا في إطار برنامج محاربة الهشاشة لفائدة 14 ألف نسمة ثم 130 مشروعا في إطار البرنامج الأفقي استفاد منها 58 ألف نسمة .

كما عرفت سنة 2016 برمجة 54 مشروعا تنمويا بغلاف مالي ناهز 12 مليون و 80 ألف درهم بلغت مساهمة صندوق المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في إنجازها 11 مليون و 430 ألف درهم .