الساعاتي .. مهنة عريقة تفتقد للخلف – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الإثنين , أكتوبر 22 2018
الرئيسية / اخبار مغربية / الساعاتي .. مهنة عريقة تفتقد للخلف

الساعاتي .. مهنة عريقة تفتقد للخلف

أضحت مهنة مصلح الساعات أو الساعاتي تتراجع شيئا فشيئا في المغرب، كما هو الحال في باقي بلدان المعمور، حيث أن غياب الخلف يضع هذا النشاط على المحك. فبغض النظر عن إمكانياتها الهامة، لم تعد مهنة الساعاتي تلقى إقبالا، ومن ثم أضحى عدد متعاطيها في تناقص مهول من سنة إلى أخرى.

في الرباط، يمتهن ب. حسن هذه الحرفة منذ 48 سنة، فهو من مصلحي الساعات القلائل الذين لازالوا يزاولون هذا النشاط بالعاصمة. منزويا داخل ورشته التي لا تتعدى مساحتها ستة أمتار مربعة بالمدينة القديمة، يقضي ب. حسن يومه في إعادة الحياة لساعات متعبة بفعل الزمن الذي تدور عقاربها من أجله.

لقد ترك هذا الستيني مقاعد الدراسة سنة 1969 وعمره آنذاك لا يتجاوز 16 سنة، حيث ولج كمتعلم ورشة لصناعة الساعات بحي “لكزا” الشعبي الذي كان ولسنوات طويلة مكانا مقدسا للساعة، في الوقت الذي أضحى فيه عدد من يمارسون مهنة الساعاتي يعدون على أصابع اليد.

وعلى الرغم من التحولات الكبيرة التي شهدتها صناعة الساعات من ظهور أجيال جديدة أكثر تعقيدا وبأثمنة مناسبة، لا يزال البعض يتشبت بهذه المهنة.

فظهور “سمارتواتشز” أو الساعات الذكية المتصلة بشكبة الأنترنيت، سيجعل الوضع أكثر تعقيدا بالنسبة لهؤلاء الصناع ذوي الخبرة، الذين باحت لهم ساعات الجيب والساعات الحائطية بكل أسرارها.

يقول حسن بنبرة ملؤها الحسرة إن “ثلة من القدماء اعتزلوا هذا المجال، ومن ثم لن يكون هنالك عدد كاف من الساعاتيين لساكنة مدينة من حجم الرباط”، حيث أنه لا زال يجهل السبب وراء العزوف عن هذه المهنة التي”تدر ذهبا”.

لم يعد العمل بإصلاح الساعات يستهوي أحدا وأعداد الشباب المهتمين به في تناقص مستمر سنة تلو الأخرى. فحسب رأي العديد من صناع الساعات، أضحى اقتحام الميدان أكثر سهولة وفي متناول الجميع.

وحسب حسن، الذي تطلب تعلمه لخبايا هذه المهنة أربع سنوات قبل أن يعمل لحسابه الخاص، فعلى الرغم من أن حرفة الإصلاح الميكانيكي تتطلب قدرا كبيرا من المهارة والتحكم، إلا أن إصلاح الساعات الحائطية يعد أكثر سهولة، بحيث يكفي تغيير مكون بمكون آخر لتستأنف عقارب الساعة دورانها من جديد.

ويضيف حسن أن صانع الساعات، في زمننا الحالي، لا يحتاج لإمكانيات كبيرة ولا لكفاءات استثنائية، فملقط ومكبرة وبعض المفكات معدات كافية لمزاولة هذا العمل قليل الصعوبة وفي المقابل يتطلب قدرا كبيرا من التركيز، الذكاء والصبر، التي تعد مفاتيح النجاح في هذه المهنة التي تقاوم محن الزمن.

ويتحدث حسن، الرجل الذي يحدوه قدر كبير من الأمل والتفاؤل، عن مستقبل هذا النشاط معربا عن إيمان راسخ بأن نسل الساعاتيين لن ينقطع أبدا، والبرهان، يضيف حسن، هو هذا الطلب الذي لم يتراجع بالنظر إلى أن عدد الزبائن يتزايد باستمرار كما أنهم أضحوا أكثر إلحاحا وتطلعا لجودة أكبر.

ويؤكد حسن، المحب لكرة القدم والمشجع لنادي الفتح الرياضي، أن القادم أجمل أمام هذه الحرفة على عكس ما يمكن أن يظنه البعض على اعتبار أن “العالم برمته يتحرك حسب عقارب الساعة”.

ويفصح بنبرة ملؤها الحسرة، أن ورشته لم تستقبل طيلة هذه السنوات أي متدرب، مضيفا أنه، وعلى مدى خمسين سنة، لم يطرق بابه أي متدرب، قائلا “هناك صديق لي هو فقط من كان يزورني باستمرار بالمحل، وانتهى به المطاف إلى تعلم المهنة بسبب كثرة تردده علي”.

وحسب حسن، فإن العديد من الساعاتيين تمكنوا من ضمان مستقبلهم ومستقبل أسرهم بفضل هذه المهنة التي مكنته من العيش الكريم وتربية بنتيه المتخرجتين من المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية، مضيفا “أسمح لنفسي بالقليل من الرفاهية عندما أسافر لقضاء العطلة مع حلول فصل الصيف، وأمنح نفسي يوم راحة أسبوعي عندما أغلق ورشتي للذهاب إلى الملعب لمتابعة مباريات فريق الفتح”.

ويتابع حسن الذي يعتز أيما اعتزاز بهذه المهنة، مستعرضا مزايا العمل الحر وهو يقول إن “لا شئ في العالم يضاهي أن تكون مدير نفسك، أنا سيد نفسي وحر في عملي، وهي مزايا عديدة لا توفرها الوظيفة العمومية”.

ففي سن الرابعة والستين يكون حسن قد حقق كل شئ. فعلى الرغم من أنه لا يفكر في التقاعد إلا أنه بدأ التفكير في الخلف الذي سيستلم مشعل مهنة العائلة بعده.

ويقول في هذا الصدد إنه كان يتمنى لو أن إحدى ابنتيه، اللتين لازالتا تبحثان عن عمل، تهتمان بهذه المهنة، حيث كان سيدعمهما ويشجعهما بقوة لتسلم دفة القيادة بدله، لم لا؟ – يضيف حسن – في الوقت الذي تتألف فيه شريحة عريضة من الساعاتيين بأوروبا من النساء.

ويتبنى حسن فلسفة حياة، حتى من دون أن يكون فيلسوفا، بحيث يحلم برؤية الشباب يحملون مصائرهم بأيديهم بدل انتظار العمل بالأجرة التي لربما لن تأتي أبدا.

ويقترح حسن، وعيا منه بأهمية التكوين المهني ودوره في فتح آفاق مشرقة للشباب الذي يتمنى العمل والاعتماد على نفسه، إنشاء مسارات لولوج مختلف المهن الفنية التي لن تعرف أبدا، حسب حسن، البطالة أو الأزمة، فإصلاح الساعات هي بلا شك إحدى هذه المهن.

و.م.ع

عن موقع : فاس نيوز ميديا