الرئيسية / اخبار مغربية / الله يستر: شاب يذبح شقيقه الأصغر من الوريد إلى الوريد ويتوضأ بدمه وها علاش

الله يستر: شاب يذبح شقيقه الأصغر من الوريد إلى الوريد ويتوضأ بدمه وها علاش

الله يستر مرة أخرى تعود ظاهرة الشعودة والدجل لتطفو فوق سطح المشاكل التي يعاني منها المجتمع المغربي، ففي حادث تقشر له الأبدان أقدم شاب بجهة مرموشة إقليم بولمان،على ذبح أخيه الأصغر، لغايات لها صلة بالشعوذة والدجل.

وحسب معطيات تناقلتها جرائد وطنية وأخرى توصلنا بها من مصادر موثوقة، فإن الجاني قد عمد إلى ذبح أخيه الأصغر تنفيذا لأوامر فقيه كان يزوره بغية العلاج مما أسماه بالجن العاشق، فحسب رأي الفيقه فإن الشاب يعاني من تلبس جنية عاشقة له وأنها لن تخرج من جسده إلا بتقديم قربان من ذويه ويستحب ان يكون من بين الأصغر سنا، ليقع بذلك اختيار الجاني على أخيه ذو 13 سنة ويعمد مباشرة إلى ذبحه من الوريد إلى الوريد والتوضؤ بدمه وتقديمه قربانا للجنية.

ووفقا لما أفادته مصادرنا، فإن الجاني قد كان يعاني من حالة نفسية غريبة إذ انعزل بشكل كلي عن العالم الخارجي واتخد من الجبال والكهود مستقرا له، مبتعدا بذلك عن كل ما هو مادي أو حسي معنوي.

هذا وحسب ذات المصادر، فإن الفقيه لم يكتفي بهذا القدر من التضليل والتحريض على القتل بل أوهم الجاني بوجود كنز سيتم استخراجه بعد تقديم القربان، ليتبين أن الأمر يتعلق بعملية دجل وشعودة استغل الفقيه بها غباء الجاني وطمعه وقساوة قلبه التي جعلته يضحي بشقيقه من أجل كنز ووهم.

وفي المقابل استطاع راعي غنم، اكتشاف الجثة التي ألقى بها الجاني والفقيه في عرض هضبات المنذقة، ليتم الاتصال بمصالح الدرك التي باشرت تحرياتها المكثفة ومن ثم اعتقال المتهم واقتياده لاتخاد الاجراءات الازمة في حقه.