“اللوحة المغربية لأوجين دولاكروا من 1832 إلى 1863” محور ندوة دولية بالرباط – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
السبت , شتنبر 21 2019
الرئيسية / اخبار مغربية / “اللوحة المغربية لأوجين دولاكروا من 1832 إلى 1863” محور ندوة دولية بالرباط

“اللوحة المغربية لأوجين دولاكروا من 1832 إلى 1863” محور ندوة دولية بالرباط

و.م.ع

فتتحت، اليوم الأربعاء بمقر أكاديمية المملكة المغربية بالرباط، أشغال ندوة دولية حول موضوع “اللوحة المغربية لأوجين دولاكروا من 1832 إلى 1863”.

Advertisements

وتعد هذه الندوة، التي تنظم خلال أيام 11 و12 و13 شتنبر الجاري، محطة للنقاش وتبادل الآراء حول العالم الفني للرسام أوجين دولاكروا، الذي يحتضن بألوانه وموضوعاته صورا مغربية خلال زيارته له في سنة 1832، ضمن مهمة دبلوماسية لدى السلطان مولاي عبد الرحمن، أتاحت له بذل جهد متجدد في التأليف واستخدام ألوان زاهية لفتح العديد من النوافذ على هذا العالم الشرقي الذي يزوره من جديد.

وفي كلمة له بالمناسبة، أبرز أمين السر الدائم لأكاديمية المملكة المغربية، السيد عبد الجليل لحجمري، أن تنظيم هذه الندوة الدولية يندرج في صلب اهتمام أكاديمية المملكة المغربية بتعميق البحوث ذات العلاقة بالفنون الجميلة في بعدها الثقافي والحضاري، ضمن المهام الرئيسية التي نص عليها الظهير الشريف المؤسس للأكاديمية.

وأضاف أن هذه الندوة تعد مناسبة متجددة لإعادة اكتشاف الأعمال التي خلدها أوجين دولاكروا حول المغرب في مرحلة تاريخية عرفت جملة من التفاعلات الثقافية والتمثلات الفكرية، مؤكدا أن الأعمال الفنية للرسام الفرنسي حول المغرب تعد عابرة للزمن وما فتئت تثير الاهتمام لدى الأجيال المقبلة والسابقة على السواء.

كما أكد أن أوجين دولاكروا روج للمغرب في صورة إيجابية وموضوعية تخالف الأفكار السلبية السائدة خلال القرن التاسع عشر عن الشرق عموما والمغرب بشكل خاص، كما بذل جهدا سياسيا للتقريب بين فرنسا والمغرب خلال فترة حكم السلطان مولاي عبد الرحمن والملك لويس فيليب.

من جهتها، اعتبرت المحافظة العامة بمتحف اللوفر، السيدة دومينيك دوفنت ريو، أن هذه الندوة تعد تظاهرة استثنائية تتناول حدثا مهما في التاريخ الثقافي والفني العالمي، وتحديدا في شقه المتعلق بالمغرب وفرنسا.

وأضافت أن رحلة أوجين دولاكروا التي استمرت لخمسة أشهر جاءت ضمن بعثة دبلوماسية أمر الملك لويس فيليب الأول بإرسالها إلى السلطان مولاي عبد الرحمن نهاية سنة 1831، حيث جرت العادة آنذاك أن يرافق كتاب ورسامون البعثات الدبلوماسية من أجل توثيق الأحداث. وقد تركت الرحلة تأثيرها على مسيرة دولاكروا الفنية.

وأبرزت أن رحلة أوجين دولاكروا إلى المغرب سنة 1832 ما فتئت تمثل نموذجا لرحلة الفنان، حيث شكلت مصدر إلهام للرسام الفرنسي وخلفت تأثيرا دائما على الإبداع في المغرب وفرنسا والعالم، معتبرة إياها مغامرة فنية خلقت روابط بين البلدين وفناني العالم.

وشهدت الجلسة الافتتاحية للندوة، تقديم السيدة دوفنت ريو لعرض شامل للوحات التي رسمها أوجين دولاكروا، وصور لبعض التحف المغربية التي جلبها معه من رحلته إلى المغرب والتي أثارت إعجابه، معززة ذلك بشرح مستفيض للسياق والدلالات الخاصة بتلك الأعمال.

وشهدت الندوة حضور ثلة من الفاعلين في الحقل الفني بالمغرب من مؤسسات وفنانين ومحافظي متاحف وباحثين جامعيين وطلبة فنون.

وستنظم في إطار هذه الندوة الدولية خمس جلسات علمية تمتد على مدى يومين، وهي على التوالي “الرجل وزمانه” و”كنانيش سفر دولاكروا” و”الشرق عند دولاكروا” و”دولاكروا والأدباء” و”الأشياء في رسوم دولاكروا: ذكريات مغربية”.

عن موقع : فاس نيوز ميديا