الأربعاء , يوليوز 18 2018
الرئيسية / اخبار مغربية / الوكالة الحضرية للعيون-الساقية الحمراء، مطالبة بالانخراط في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية

الوكالة الحضرية للعيون-الساقية الحمراء، مطالبة بالانخراط في النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية

أكد وزیر إعداد التراب الوطني والتعمیر والاسكان وسیاسة المدینة السید عبد الأحد فاسي فھري، یوم الثلاثاء
بالعیون، على ان الوكالة الحضریة للعیون-الساقیة الحمراء، مطالبة بالانخراط في النموذج التنموي الجدید للأقالیم
الجنوبیة الذي أطلقھ صاحب الجلالة الملك محمد السادس بالعیون بمناسبة الذكرى الأربعین للمسیرة الخضراء
المظفرة، وكذا تعزیز موقعھا للمساھمة في تنزیل وإنجاح الأوراش الكبرى التي تشھدھا الجھة. واضاف في كلمة لھ
خلال أشغال الدورة الثالثة عشر للمجلس الاداري للوكالة الحضریة لجھة العیون الساقیة الحمراء ، أن الوكالة و
بفضل ما راكمتھ من تجارب، لن تدخر أي جھد في توجیھ تدخلاتھا صوب الإشكالات التنمویة لمجالات التدخل
والتموقع كقوة اقتراحیة في خدمة المنظومة المحلیة وورش الجھویة كاختیار لا محید عنھ، لأجل رفع مختلف
الرھانات ومجابھة التحدیات الآنیة والمستقبلیة مبرزا انھ لاسبیل لذلك إلا بالإنصات لنبض المجالات واستنھاض
قدراتھا الذاتیة، والعمل جنبا إلى جنب مع الفرقاء المحلیین لإیجاد حلول لإشكالات التنمیة الحضریة وإنعاش المناطق
ذات الخصوصیة القرویة.

وذكر السید فاسي فھري بانخرط ھذه الوكالة، منذ إحداثھا في ورش التغطیة بوثائق التعمیر، وكذا تطویر آلیات
التدبیر الحضري عبر تبسیط مساطر ومسالك الحصول على التراخیص والأذون في میدان التعمیر، تفعیلا لمقتضیات
المرسوم المتعلق بضابط البناء العام،عبر المساھمة في وضع الھیاكل الإداریة المكلفة بدراسة طلبات الترخیص
المتعلقة بالشباك الوحید، منوھا بالنتائج المحصلة والتي لم تكن لتتحقق لولا الدعم البناء والتعاون المتواصل الذي
ما فتئت تقدمھ السلطات الإقلیمیة والمحلیة والجماعات الترابیة حتى یتسنى لھذه المؤسسة الاضطلاع بالمھام
المنوطة بھا على الوجھ الأكمل.

وأشار الى ان انعقاد مجلس إدارة الوكالة الحضریة للعیون-الساقیة الحمراء في دورتھ الثالثة عشرة تفعیلا
لمقتضیات الظھیر الشریف بمثابة قانون المحدث لھذه المؤسسات، وأیضا في إطار تطویر آلیات الحكامة الجیدة
المعتمدة لتدبیر المرفق العام والارتقاء بأدواره خدمة للصالح العام،مما یشكل مناسبة لتقییم عمل ھذه المؤسسة
وتوجیھ أعمالھا في اتجاه مواكبة شروط التنمیة المندمجة والاستجابة الفعالة لانتظارات المواطنات والمواطنین.
واوضح ان أشغال ھذا المجلس تندرج في مناخ یتسم باستمراریة مواصلة تنفیذ الأوراش الاستراتیجیة الكبرى عبر
مختلف ربوع المملكة تحت القیادة الرشیدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس ، مبرزا ان قطاع التعمیر یحظى
بمكانة أساسیة على مستوى تحقیق التقائیة مختلف البرامج والسیاسات القطاعیة وفق المنظور الجدید الذي تعتمده
الوزارة، والذي یجعل من الوكالات الحضریة أداة للمواكبة بفضل ما راكمتھ ھذه المؤسسات من تجارب وخبرات في
مجال التأھیل المجالي.

وقال السید فاسي فھري “إن السیاق الذي تندرج فیھ ھذه المحطة، یعتبر مرحلة وازنة في تاریخ المنظومة الترابیة
ببلادنا، بفعل ورش الجھویة المتقدمة والذي یمثل الدعامة الأساسیة لتعزیز اللامركزیة واللاتمركز ببلادنا”.

وأكد على ان انعقاد ھذه المجالس یترجم التزامات الوزارة على مستوى البرنامج الحكومي 2021/2017 والذي
یقضي بضرورة الانخراط في سیرورة الإصلاحات المؤسساتیة وإعمال مقاربات متجددة لمعاجلة الإشكالیات
المجالیة على مختلف مستویاتھا من خلال تبني نموذج متجدد للسیاسة الوطنیة لإعداد التراب ووضع سیاسة
حضریة وطنیة شاملة، وتأطیر التعمیر والبناء بالعالم القروي عن طریق وضع برنامج خاص للمساعدة المعماریة
بالعالم القروي، وبلورة مشاریع مندمجة تھم المراكز الصاعدة، ومواصلة تنزیل سیاسة المدینة من أجل ضمان نمو
متوازن ومندمج ومستدام للفضاءات الحضریة، مع إرساء استراتیجیة وطنیة شمولیة ومندمجة في مجال السكن.
ونوه بالمناسبة، بالمجھودات التي ما فتئت تبذلھا المنظومة المحلیة وفي مقدمتھا السید والي الجھة والسادة عمال
أقالیم الجھة، والسادة المنتخبین في سبیل النھوض بالأوضاع العمرانیة بالنفوذ الترابي لھذه المؤسسة وتقویة
القدرة التنافسیة والاستقطابیة للمجال العمراني، وذلك بھدف تحقیق تنمیة عمرانیة منسجمة تروم الحد من
التفاوتات المجالیة وتكریس العدالة الاجتماعیة.

وعرفت أشغال ھذه الدورة التي حضرھا عمال أقالیم طرفایة، وبوجدور، والسمارة، والكاتب العام لولایة العیون،
وعدد من رؤساء المجالس المنتخبة، وأعضاء المجلس الإداري للوكالة الحضریة لجھة العیون الساقیة الحمراء،
المصادقة على محضر اجتماع الدورة الثانیة عشرة للمجلس الاداري للوكالة ، وتقدیم التقریین الادبي والمالي برسم
سنة 2017 ، وتقریر الحسابات برسم السنة ذاتھا، بالإضافة الى المصادقة على التقریرین الادبي والمالي برسم سنة
2017 ، وعلى برنامج العمل برسم سنة 2018.

عن جريدة: فاس نيوز ميديا