الجمعة , أكتوبر 20 2017
مستجدات
الرئيسية / اخبار مغربية / فلوس كبيرة : 360 مليون مبلغ تدخه مبادرة الوطنية لتنمية إقليم تاونات

فلوس كبيرة : 360 مليون مبلغ تدخه مبادرة الوطنية لتنمية إقليم تاونات

في إطار الدينامية التنموية التي يعرفها إقليم تاونات بفضل الجهود الحثيثة والمتواصلة المبذولة من طرف السلطة الإقليمية بتعاون وشراكة مع مختلف الفاعلين من سلطات محلية ومصالح خارجية ومنتخبين للنهوض بالإقليم وجعله يرقى إلى مستوى التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تعرفها باقي عمالات وأقاليم المملكة تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، فقد تمت برمجة وإنجاز مجموعة من المشاريع التنموية الهامة ذات الطابع البنيوي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والرياضي سواء في إطار برنامج التأهيل الحضري لبلديات الإقليم الخمس والذي خصصت له استثمارات فاقت 200 مليون درهم، أو برامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والتي بلغ عدد المشاريع المنجزة في إطارها برسم الفترة الممتدة ما بين 2005 و 2015 ما مجموعه  998 مشروعا رصد لها غلاف مالي إجمالي يفوق 584 مليون درهم، ساهمت فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمبلغ يقدر بحوالي 360 مليون درهم، أو البرامج المنجزة في إطار الميزانيات القطاعية ( الطرق ، التعليم، الصحة  ، الفلاحة … إلخ) أو ميزانية المجلس الإقليمي.

كما تم إعداد مخطط التنمية المندمج لإقليم تاونات للفترة الممتدة ما بين 2015 – 2020 الذي  يتضمن  إنجاز مجموعة من المشاريع بتكلفة مالية إجمالية تقدر ب 12,26 مليار درهم والذي صادق عليه المجلس الإقليمي لتاونات برسم دورته العادية لشهر يناير 2016.

وبخصوص مدينة غفساي، وبهدف التوجه بهذه المدينة إلى قطب حضري ببنيات تحتية قوية ومؤهلات اقتصادية قادرة على تشجيع واستقطاب الاستثمار وخلق فرص الشغل، فقد تمت صياغة برنامج لتأهيل مدينة غفساي في إطار تشاركي وتم تقاسم خطوطه العريضة ومناقشته خلال يوم دراسي تواصلي نظم بمقر جماعة غفساي بتاريخ 5 فبراير 2014 تحت رئاسة السيد عامل إقليم تاونات وبحضور جميع فعاليات المدينة ووسائل الإعلام.

ويتضمن هذا البرنامج إنجاز 18 مشروعا بغلاف مالي إجمالي يقدر بحوالي 300 مليون درهم موزعة حسب قطاعات البيئة والتعمير والسكن وتهيئة المجال والقطاعات الاقتصادية والاجتماعية والرياضية والثقافية والتجهيزات العمومية.

وتهم هذه المشاريع إنجاز شبكة للتطهير السائل مع إحداث محطة للتصفية ومطرح مراقب للنفايات وإعادة هيكلة شبكة الكهرباء وتهيئة مداخل المدينة وتهيئة الساحات العمومية ومواقف السيارات والمناطق الخضراء وتهيئة الطرق الرابطة بين الأحياء وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز ودراسة ميثاق الهندسة المعمارية والمجال وإعداد خريطة ملائمة للتعمير وتوسيع المدار الحضري لغفساي وإنشاء مركز تجاري وإحداث منطقة للأنشطة الاقتصادية وفضاء لبيع الحبوب وفضاء للاستقبال والاستجمام وبناء ملاعب للقرب وبناء ملعب رياضي بلدي وقاعة مغطاة متعددة الاختصاصات وبناء مركز للتربية والتكوين وإدماج المرأة ومركب ثقافي.

وكخطوة أولى لتفعيل هذا المشروع، فقد تمت تعبئة العقار اللازم لاحتضان هذه المشاريع، حيث أعطى صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله أوامره السامية المطاعة قصد وضع الأراضي التابعة لوكالة المساكن والتجهيزات العسكرية والبالغ مساحتها 22 هكتارا ، رهن إشارة المجلس البلدي لغفساي .

وبفضل العناية الخاصة التي حظي بها هذا المشروع والرامية إلى تطوير النسيج الحضري لمدينة غفساي، فقد تم إعداد اتفاقية إطار للشراكة بشأن تفعيل مشروع تأهيل مدينة غفساي برسم الفترة الممتدة ما بين 2015 و 2017 ، تم توقيعها من طرف كل من المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية ووزارة السكنى وسياسة المدينة ووزارة الشباب والرياضة والوزارة المنتدبة المكلفة بالبيئة ووزارة الثقافة والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب- قطاع الماء – ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وولاية جهة تازة الحسيمة تاونات ومجلس الجهة وعمالة إقليم تاونات والمجلس الإقليمي لتاونات والوكالة الحضرية لتازة والجماعة الحضرية لغفساي، تلتزم هذه الأطراف من خلال هذه الاتفاقية بتوفير التمويلات المتعلقة بإنجاز المشاريع المسطرة كل حسب مجال تدخلاته وتحدد مساهمة كل طرف وتوزيعها حسب البرنامج الزمني لإنجازها.

وقد أعطيت انطلاقة أشغال عدة مشاريع توجد في طور الإنجاز وهي التجزئة السكنية المنظر الجميل التي رصد لها غلاف مالي إجمالي يقدر ب 63,8 مليون درهم بتمويل من صندوق التضامن للسكن والاندماج الحضري التابع لوزارة السكنى وسياسة المدينة والجماعة ومساهمة السكان المستفيدين ومداخيل أخرى.

كما تم الشروع في أشغال إنجاز مشروع شبكة التطهير السائل مع إحداث محطة للتصفية الذي رصد له غلاف مالي إجمالي يقدر ب 47 مليون درهم في إطار شراكة بين المديرية العامة للجماعات المحلية بوزارة الداخلية والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب.

بينما سيتم إعطاء انطلاقة أشغال باقي المشاريع الأخرى فور الانتهاء من دراسة الجدوى والدراسات التقنية وملفات الصفقات المتعلقة بها كما هو الشأن بالنسبة للمشاريع ذات البعد الاقتصادي كإنشاء مركز تجاري بلدي ومنطقة للأنشطة الاقتصادية وفضاء لبيع الحبوب والتي ستتولى إنجازها وكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال باعتبارها صاحب المشروع ، والمشاريع ذات الصلة بالسكن وتهيئة المجال والتي يندرج ضمنها إعادة هيكلة شبكة الكهرباء وتهيئة مداخل المدينة والساحات العمومية ومواقف السيارات والمناطق الخضراء ومشاريع تهيئة الطرق وإعادة هيكلة الأحياء ناقصة التجهيز ، بالإضافة إلى المشاريع المرتبطة بالقطاعات الاجتماعية والرياضية والثقافية كبناء ملعب رياضي بلدي وإحداث قاعة مغطاة متعددة الرياضات وإحداث فضاء للاستقبال والاستجمام والتي ستتولى المصالح التقنية للعمالة تتبع إنجازها، إلى جانب مشاريع قطاع التعمير والتي تهم دراسة ميثاق الهندسة المعمارية والمجال وإعداد خريطة ملائمة للتعمير وتوسيع المدار الحضري لغفساي والتي أوكلت مهمة إنجازها إلى الوكالة الحضرية لتازة، هذا فضلا عن مشروع بناء مركب ثقافي سيتم إنجازه من طرف وزارة الثقافة ومشاريع مركز للتربية والتكوين وإدماج المرأة وبناء ملاعب للقرب التي سيتم إعطاء انطلاقة أشغالها من طرف جماعة غفساي.

تاونات، في: 26 يناير 2016