الإثنين , مايو 1 2017
الرئيسية / أنشطة ملكية / هام :هذا ما قرره محمد السادس و أمر به بنكيران و اخنوش لمواجهة الجفاف بالمغرب

هام :هذا ما قرره محمد السادس و أمر به بنكيران و اخنوش لمواجهة الجفاف بالمغرب

تنفيذا للتعليمات الملكية ، عند استقبال جلالته يوم الخميس 28 يناير 2016 بالقصر الملكي بالدار البيضاء للسيد رئيس الحكومة والسيد وزير الفلاحة والصيد البحري، والرامية لاتخاذ الإجراءات اللازمة لمواجهة تداعيات التأخر في سقوط الأمطار والحد من تأثير ذلك على النشاط الفلاحي الحالي .

ترأس السيد رئيس الحكومة صباح يومه الجمعة 29 يناير بمقر رئاسة الحكومة اجتماعا ضم على الخصوص السادة وزير الداخلية ووزير الاقتصاد والمالية ووزير الفلاحة والصيد البحري ووزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة والوزير المنتدب لدى وزير الداخلية.

وذكر السيد رئيس الحكومة في كلمته الافتتاحية بالتوجيهات الملكية السامية القاضية بتقديم المساعدة للفلاحين المعنيين، خاصة في سياق الظروف التي تميز السنة الحالية، بفعل تأخر التساقطات المطرية.
وأكد السيد الرئيس أن الحكومة ستبادر، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية،  لاتخاذ مجموعة من التدابير العملية لفائدة الفلاحين الصغار والمتوسطين على الخصوص، وذلك في إطار برنامج الإجراءات التي عرضت على النضر السامي لصاحب الجلالة، وتفضل جلالته بالموافقة عليها.

وخلال هذا الاجتماع، تتبع أعضاء الحكومة عرضا للسيد وزير الفلاحة والصيد البحري تناول فيه التدابير المقترحة بخصوص حماية الثروة الحيوانية، من خلال توفير الكلأ والمياه للمواشي في أحسن الظروف، وكذا المتابعة الدقيقة للحالة الصحية لقطعان الماشية.
كما تطرق السيد الوزير للمحور المتعلق بحماية الموارد النباتية، وخاصة صيانة المكاسب التي تم تحقيقها في مجال الزراعات، في إطار الفلاحة التضامنية، ولاسيما في شقها المتعلق بتحويل الأراضي الزراعية، علاوة على التدابير الموجهة لتأمين المدخلات الخاصة بالسنة الفلاحية المقبلة، وكذا تشجيع التحول إلى الزراعات الربيعية، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية.

كما تم عرض ومناقشة التدابير الرامية لضمان تزويد القرى والدواوير البعيدة والمعزولة بالماء الصالح للشرب عند الحاجة.

وتم التأكيد خلال هذا الاجتماع على ضرورة ايلاء أهمية خاصة للحفاظ على التوازنات في العالم القروي، في إطار السياسات العمومية والتدابير المقررة  وكذا لمتابعة تنفيذ مشاريع الفلاحة التضامنية، باعتبار  دورها والرهانات التي تمثلها في خلق الثروات وفرص الشغل.