مشروع تعزيز مشاركة النساء في تسيير الشأن المحلي بفاس – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , نونبر 19 2019
الرئيسية / إعلانات و بيانات / مشروع تعزيز مشاركة النساء في تسيير الشأن المحلي بفاس

مشروع تعزيز مشاركة النساء في تسيير الشأن المحلي بفاس

استضاف المنتجع السياحي باب فاس، فعاليات بداية الدورات التكوينية المسطرة في برنامج مشروع تعزيز مشاركة النساء في تسيير الشأن المحلي “.

وحسب تصريح “نورة الودي” رئيسة جمعية النور للأعمال الإجتماعية القروية، الجمعية الحاملة للمشروع الذي تموله وزارة الداخلية في إطار المشاريع المخصص لصندوق دعم تمثيلية النساء في المجالس المنتخبة. أوضحت “نورة الودي” ان المشروع عرف مرحلة الافتتاح ثم مرحلة الحملات التحسيسية التي استهدفت النساء في اربع جماعات : جماعة عين الشقف ، سبع الرواضي؛ جماعة مكس وجماعة مولاي يعقوب، الهدف من الحملات التحسيسية توعية النساء بأهمية انخراطهن في العمل السياسي ومشاركتهن كمنتخبات وناخبات من اجل دعم التنمية المحلية، ومن أجل المشاركة الفاعلة للمراة داخل المجالس المنتخبة .

Advertisements



This image has an empty alt attribute; its file name is WhatsApp-Image-2019-10-22-at-15.35.45-576x1024.jpeg

الحملات التحسيسية استهدفت في مجموعها ما يزيد عن 1500 من النساء وما يزيد 300 رجل .

تبين للفريق الذي يشتغل ان هناك اكراهات تواجه النساء، والتقاليد والأعراف والعقلية الذكورية التي تقر على أن المرأة دورها الاساسي هو تربية الأولاد و تدبير شؤون البيت .

والحمد لله الجمعية لعبت دورا مهما في المساهمة في الحد من هذه التمثلات لدى النساء، وان للمرأة المغربية حقها ضمنه دستور المملكة، ما عليها إلا الانخراط الفعلي في تنمية المجتمع من خلال ولوجها لمراكز القرار.

واليوم يدخل المشروع مرحلته الثالثة الخاصة بالدورات التكوينية التي ستستفيد منها 40 امرأة ما بين مستشارات وفاعلات سياسيات ومدنيات تمثلن 11 جماعة بالإقليم .

تقنيات التواصل السياسي محور الدورة التكوينية والتي اطرتها الأستاذة حياة النديشي، حيث وقفت عند المحاور التالية: الإطار المفاهيمي للتواصل السياسي، ثم أساليب التواصل السياسي، حيث ربطت الأستاذة بين ما هو نظري وتدريبي، خاصة ان مجموعة من النساء فاعلات سياسيات وخضن الحملات الإنتخابية. فكان محور بناء أسلوب تواصلي مع المواطنين والمواطنات مهم جدا لتقوية قدرات النساء في التواصل مع الجمهور استعدادا لمحطة 2021.



الأستاذة نديشي وضحت الفرق أيضا بين التسويق السياسي والتسويق الانتخابي، وكذا كيفية تعامل الفاعل السياسي مع وسائط الإعلام .

الدورة التكوينية ستليها دورات أخرى تهم المواضيع التالية :
تنمية القيادة السياسية النسائية والتخطيط للحملات الإنتخابية بالإضافة إلى تقنيات الترافع.

المستفيدات عبرن عن ارتياحهن لمثل هذه التكوينات التي تصقل معارفهن السياسية وتمكنهن من بناء شخصية سياسية قادرة على تبوء مراكز القرار ومناصب المسؤولية.

عن موقع : فاس نيوز ميديا