بولمان الثقافية..صوت الشعر يصدح سماء أوطاط الحاج – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الأربعاء , يونيو 26 2019
الرئيسية / بولمان / بولمان الثقافية..صوت الشعر يصدح سماء أوطاط الحاج

بولمان الثقافية..صوت الشعر يصدح سماء أوطاط الحاج

انتظمت احتفالية بهيجة برحاب المركز الثقافي 2 أكتوبر بمدينة أطاط الحاج/ إقليم بولمان، بتاريخ 24/03/2019 على الساعة الرابعة مساء، من قبل جمعية شباب المستقبل للتنمية الثقافية، بتنسيق مع المركز الثقافي، بمناسبة الاحتفاء باليوم العالمي للشعر الذي يذكرنا بالقرار التاريخي الذي تبناه المؤتمر العام في دورته 30 سنة 1998 من لدن منظمة اليونسكو، قرار تاريخي بموجبه أضحى يوم 21 مارس يوما أمميا للشعر.
كان ضيفا شرف هذه النسخة الشاعر المغربي والعربي أحمد الشيخاوي الذي صدر له ديوان يحمل عنوان بأقل من شسع كليب، والزجال المغربي مصطفى اصغيري الذي صدر له باكورة أعماله أصداء مجاورة الموتى.
في واقع الأمر، استهل هذا الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، أعقبه الترديد الجماعي للنشيد الوطني، تم كلمة للسيدة مديرة المركز الثقافي التي لا تتوان لحظة واحدة في نشر الثقافة الحاملة للقيم الإيجابية والحضارية، وتفتح أبواب معلمتها الثقافية أمام كل الطاقات الخلاقة التي تروم ترسيخ الفعل الثقافي المنتج والراقي. تلتها كلمة من تقديم الأستاذ مصطفى العثماني رئيس الصرح الجمعوي الذي رحب بالحضور وهنأ المحتفى بهما وقدم معطيات رقمية للأنشطة التي تضطلع بها الجمعية وأجزل عظيم الامتنان لكل المساهمين في إنجاح كافة المحطات التي تنظمها الجمعية، داعيا الكل الى الاستمتاع بالفقرات الثرية لبرنامج الأمسية الشعرية.
يسرت فقرات هذا الحفل الأنسة يكو ميساء باقتدار. أعطيت الكلمة للأستاذ خالد بركاوي من أجل تقديم قراءة نقدية في ديوان الشاعر الشيخاوي والزجال الصغيري. من بين المحاور التي تناولها العرض نشير الى حكاية الاحتفال باليوم الأممي للشعر، والخطاب السنوي الذي وجهته مديرة اليونسكو الى جمهرة الشعراء وصفوة المتيمين بهذا الفن الراقي، ليعرج بعد ذلك للحديث باقتضاب شديد عن الحركية الشعرية في المشرق والمغرب، حاطا الرحال عند التجربة الفنية للشيخاوي ولمصطفى الصغيري، مبرزا بجلاء شعريتهما الكامنة في الانزياح والايقاع والتوظيف الجمالي للتخييل والأسطورة والرمز في منجزهما الشعري.
أحيل الميكروفون للزجال مصطفى الصغيري الذي شنف أسماعنا بجزالة اللفظ وبلاغة المعنى. ليتم تقديم فقرة فكاهية من اعداد وتقديم المخرج مصطفى العثماني. ومن المفيد الاشارة الى ان المبدع الزجال عبد العالي الوالي الذي حل خصيصا من ميسور القى بصوته الدافئ والجهوري قصائد زجلية تفاعل معها الجمهور بحفاوة عز نظيرها، كما أرعينا السمع للأستاذ الباحث والزجال محمد اسرار الذي قدم قصيدة شعرية ماتعة تحمل عنوان لحروف ألمعاني ممفاهمينش، كما لا يفوتني التذكير أن الجمهور الغفير استمتع بفقرات فكاهية من قبل منخرطين شباب ومنخرطات يافعات استطعن انتزاع قهقهات مدوية وتصفيقات حارة. بعد اصاخة السمع لزجل السيد محمد الادريسي الذي وجه رسالة الى الشباب العازف عن الزواج، وقصيدة زجلية تتغنى بحب الوطن وضرورة الذود عن حياضه والمساهمة الوازنة في دينامية تنميته، بلغة رصينة ورهافة إحساس الشعراء.
ابت الجمعية في الختام أن تكرم الشعراء المحتفى بهم، فقدمت لهم شواهد شكر وتقدير واعتراف، متمنيا لهم مشوارا فنيا متألقا يسمو بالذائقة الجمالية لجمهور جاء لقضاء أوقات رائقة رفقتهم.
في منتهى الاحتفالية، استمعنا واستمتعنا بالأهازيج الشعبية لفرقة الرحمة التي أطربت الحضور الأكارم، حضور كثيف ونوعي جاء لتزجية وقت أكثر امتاعا.

تقرير من اعداد الأستاذ خالد بركاوي

عن: فاس نيوز ميديا