فضيحة تهز جماعة آيت سغروشن نواحي تازة بعد تخلص مسؤولين ببوزملان من وثائق ممضاة على بياض ليلا – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الخميس , شتنبر 20 2018
الرئيسية / تازة / فضيحة تهز جماعة آيت سغروشن نواحي تازة بعد تخلص مسؤولين ببوزملان من وثائق ممضاة على بياض ليلا

فضيحة تهز جماعة آيت سغروشن نواحي تازة بعد تخلص مسؤولين ببوزملان من وثائق ممضاة على بياض ليلا

كشف حسن بوراس، المستشار الجماعي بجماعة آیت سغروشن ضواحي تازة، عن وثیقة رسمیة تخص الجماعة موقعة على بیاض، حسب ما أوردته منابر إعلامية .
وأوضح ذات المستشار، أن الوثیقة وجدھا بالقرب من المقر الإداري للجماعة بمركز بوزملان، مؤكدا أنھا تسربت من داخل الجماعة لیلا أثناء تخلص مسؤولین محلیین من الوثائق التي من الممكن أن تورطھم في بعض القضایا كالفساد والاختلاس وغیر ذلك.
ذات المتحدث، أكد أنه منذ أن تعالت الأصوات المطالبة بإیفاد لجن مركزیة للوقوف على مجموعة من الخروقات والاختلاسات بالجماعة، سارع المسؤولون الزمن للتخلص من كل الوثائق التي من الممكن أن تورطھم في الفساد الذي ینخر كیان الجماعة منذ عقود من الزمن، مردفا: ”والدلیل ھي ھذه الوثیقة التي تسربت لیلا من داخل الجماعة أثناء عملیة إتلاف الوثائق التي تورطھم في الفساد“.

من جانبه، أضاف فاعل محلي، أنه منذ إصدار التنسیقیة المحلیة لآیت سغروشن، لبیان كشفت من خلاله مجموعة من الخروقات والاختلاسات، وطالبت بمحاسبة المفسدین، بدأ المسؤولون بالتردد على مقر الجماعة بمركز بوزملان بعدما ھجروه منذ سنوات، مشیرا إلى انتشار شائعة بالمنطقة، تفید بأن الرئیس المعمر لما یقارب ثلاثة عقود من الزمن، بات یتردد على مقر الجماعة لیلا.
وأوضح ذات المتحدث، أن حالة من الاستنفار تسود أوساط المسؤولین بجماعة آیت سغروشن بعدما تأكد لھم أن لجنة افتحاص من المجلس الأعلى للحسابات ووزارة الداخلیة، ستحل بالمنطقة خلال الأیام القلیلة المقبلة، للوقوف على مجموعة من الاختلالات التي أخرجت الساكنة للاحتجاج.
وأشار المصدر ذاته إلى أنه رغم محاولات المفسدین التخلص من الوثائق لیلا، إلا أنه لا یمكن لھم التخلص من أزید من 23 مقلعا، أغلبھا بأراضي الجموع نھبت أمام أعین السلطات المحلیة، والمشروع المندمج الذي دشن في 2001 من طرف وزیر التجھیز آنذاك، بوعمر تغوان، ورصد له مبلغ مالي فاق 7 ملاییر، ومشروع تھیئة مركز بوزملان الذي رصد له مبلغ مالي قارب الملیاري سنتیم وشابت شطره الأول مجموعة من الخروقات في الإنجاز، وتھم التزویر التي تلاحق الرئیس بخصوص محاضر الدورات واقتناء بقعة أرضیة لإنشاء محطةتصفیة الواد الحار.

عن موقع : فاس نيوز ميديا