تاونات: قافلة طبية ومبادرة اجتماعية خيرية بجماعتي بوهودة وتيسة – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الأربعاء , أبريل 24 2019
الرئيسية / تاونات / تاونات: قافلة طبية ومبادرة اجتماعية خيرية بجماعتي بوهودة وتيسة

تاونات: قافلة طبية ومبادرة اجتماعية خيرية بجماعتي بوهودة وتيسة

في إطار العناية والاهتمام اللذين يوليهما للعمل الاجتماعي، أشرف السيد سيدي صالح داحا، عامل إقليم تاونات على مختلف مراحل فعاليات القافلة الطبية والمبادرة الاجتماعية، التضامنية والخيرية المنظمة يومي الجمعة والسبت 1 و 2 فبراير 2019 بجماعتي بوهودة وتيسة من طرف النادي الملكي للدراجات النارية بالرباط بتعاون مع عمالة إقليم تاونات وبشراكة مع المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة والمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية وبدعم من المجلس الإقليمي لتاونات والجماعتين المذكورتين، والتي تضمنت تنظيم قافلة طبية متعددة الاختصاصات لفائدة تلاميذ وتلميذات المؤسسات التعليمية التابعين لدائرتي تاونات وتيسة وتوزيع ملابس وأغطية ومواد غذائية لفائدة المستفيدين من دور الطالب والطالبة والساكنة المعوزة.
وبهذه المناسبة، قام السيد عامل الإقليم رفقة كل من رئيس المجلس الإقليمي لتاونات والكاتب العام للعمالة والرئيس المؤسس للنادي الملكي للدراجات النارية ورؤساء المصالح الأمنية الإقليمية والسلطات المحلية والمنتخبين بزيارة لكل من الثانوية الإعدادية ودار الطالبة بجماعة بوهودة والثانوية التأهيلية المنصور الذهبي ودار الطالبة بجماعة تيسة، حيث أعطى انطلاقة القافلة الطبية بالثانوية الإعدادية بجماعة بوهودة وقام بجولة عبر مختلف الأقسام والأجنحة المحتضنة للقافلة الطبية للتفقد والوقوف على الظروف العامة لسير هذه العملية، كما تابع حصص من الورشات والأنشطة التحسيسية التي تم تأطيرها من طرف فريق النادي الملكي والتي تمحورت حول صحة الفم والأسنان وطرق استعمال الفرشاة من طرف تلاميذ المؤسسات التعليمية، حيث قدمت له شروحات ضافية من طرف مسؤولي النادي الملكي للدراجات النارية والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة.
وفي الجانب الاجتماعي والإنساني لهذه المبادرة الاجتماعية النبيلة، أشرف السيد عامل الإقليم كذلك على عملية توزيع 500 حصة من الألبسة والأحذية الرياضية و500 حصة من المواد الغذائية و540 من الأغطية الصوفية المخصصة من طرف النادي الملكي للدراجات النارية لفائدة تلاميذ وتلميذات دور الطالب والطالبة وكذا مواد غذائية وأغطية لفائدة بعض الأسر المعوزة التابعة للدائرتين المذكورتين.
وقد بلغ عدد المستفيدين من القافلة الطبية التي أشرف عليها طاقم طبي يتكون من 50 من الأطباء والممرضين والأطر شبه الطبية والإدارية التابعين لكل من النادي الملكي والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، أزيد من 5300 تلميذا وتلميذة يتابعون دراستهم بالمؤسسات التعليمية التابعة لدائرتي تاونات وتيسة.
وهمت القافلة الطبية 2213 مستفيد من طب الأطفال والطب العام و1101 من طب الأسنان وحصص التوعية باستعمال الفرشاة و1745 مستفيد من طب العيون و 294 نظارة طبية ، فضلا عن إجراء 5 عمليات جراحية بسيطة ومختلفة.
ومن جهة أخرى، قام السيد عامل الإقليم بزيارة تفقدية للمقر المخصص للإيواء المؤقت للأشخاص المشردين بمدينة تاونات والذي تم تجهيزه من طرف النادي الملكي للدراجات النارية.
وضمن المبادرات المحمودة للنادي المذكور، فقد عمل على تجهيز منزل تم كراؤه مؤقتا لإقامة أيقونة فن أعيوع والعيطة الجبلية السيدة شامة الزاز بمدينة تاونات من طرف أعضاء النادي وتسليمها مواد غذائية، والتكلف بها شهريا.
ومساء يوم السبت نظم حفل استقبال على شرف أعضاء النادي الملكي للدراجات النارية ومختلف المشاركين في هذه المبادرة بمقر ملحقة العمالة، أشرف خلاله السيد عامل الإقليم على توزيع مساعدات غذائية وألبسة لفائدة بعض الأسر المعوزة بمدينة تاونات، وكذا تكريم بعض فعاليات المجتمع المدني بمدينة تاونات التي أبانت عن تفاعلها الإيجابي في مجال تدخلاتها وأطباء وأطر النادي الملكي للدراجات النارية والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة وكذا المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية إلى جانب الأطر الإدارية التابعة للكتابة العامة للعمالة التي ساهمت في إنجاح هذه القافلة الطبية.
ويندرج تنظيم هذه القافلة الطبية والمبادرة الخيرية الاجتماعية في إطار المبادرات التي تقوم بها هذه الجمعية والهادفة إلى تقريب الخدمات الصحية من ساكنة المناطق الجبلية والنائية عن المؤسسات الصحية والتي توجد في وضعية هشة وتمكينهم من الولوج إلى الخدمات الصحية المتخصصة وتخفيف الضغط على المؤسسات الصحية وتجاوز النقص الحاصل في الأطر الطبية المتخصصة، وذلك تماشيا مع روح وفلسفة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي أعلن عنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطاب جلالته السامي بتاريخ 18 ماي 2005، وتكريسا لثقافة التضامن والتآزر التي تهدف إلى الحد من الفقر والتخفيف من معاناة الفئات المعوزة والفقيرة.

عن: فاس نيوز ميديا