بلافريج.. يجب سحب حديث للنبي من المقررات لأن به مظاهر التشدد – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الإثنين , أكتوبر 22 2018
الرئيسية / ثقافة و منوعات / بلافريج.. يجب سحب حديث للنبي من المقررات لأن به مظاهر التشدد

بلافريج.. يجب سحب حديث للنبي من المقررات لأن به مظاهر التشدد

في سؤال كتابي موجه في أول أيام رمضان المبارك إلى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني، ذكر بلافريج أن “كتاب واحة التربية الإسلامية المخصص للسنة الرابعة من التعليم الابتدائي في طبعة 2016، تضمن إيحاءات تفيد بأن الموسيقى تؤدي إلى اللهو والعبث، كما أنها تعود بنا إلى عصر الجاهلية”، وأنها تعتبر من مظاهر التشدد، ونشر أفكار التطرف!!

والنص المستدل به هو الأثر الذي فيه “قلت (أي النبي صلى الله عليه وسلم) ليلة للغلام الذي يرعى معي بأعلى مكة: لو أبصرت لي غنمي حتى أدخل مكة وأسمر بها كما يسمر الشباب! فقال: أفعل، فخرجت، حتى إذا كنت عند أول دار بمكة سمعت عزفا، فقلت: ما هذا؟ فقالوا: عرس فلان بفلانة، فجلست أسمع، فضرب الله على أذني، فنمت، فما أيقظني إلا حرّ الشمس،..”، وهو حديث يستدل به في حفظ الله لنبيه ورعايته له حتى قبل النبوة، تهييئا له لأجل حمل الرسالة.

بلافريج برلماني اليسار، يهاجم أحد مقررات التربية الإسلامية متهما إياه بنشر التطرف والتشدد!!

بلافريج برلماني اليسار، يهاجم أحد مقررات التربية الإسلامية متهما إياه بنشر التطرف والتشدد!!

لمتابعة سؤال بلافريج هذا نصه كاملا:

بلافريج برلماني اليسار، يهاجم أحد مقررات التربية الإسلامية متهما إياه بنشر التطرف والتشدد!!

الأستاذ محمد طلال لحلو الباحث في الاقتصاد الإسلامي والتعليم، كتب تدوينة في الرد على بلافريج، جاء فيها: ”

هذا عمر بلافريج، أحد نائبي ال FGD التابعة لنبيلة منيب، يمتعنا بعربون صادق لما ستكون سياسته الدينية لو سيطر حزبه، ذو الخلفية الشيوعية، على المشهد السياسي في يوم من الأيام.
في أول أيام رمضان التي من المفروض أن يرجع فيها الناس الى الله، ويتركوا المعازف والرقص واللهو، يهاجم عمر بلافريج كتب التربية الاسلامية، أو ما تبقى منها، باسم الإبداع.
السي بلافريج، الإبداع هو وسيلة للنهوض بالأمم، وليس وسيلة لزيادة ذلّها، في بلدان تجد فيها ١٠ قنوات موسيقية رقصية لكل قناة اخبارية أو ذات فائدة.

خيّبت آمالنا فيكم في مطلع هذا الشهر المبارك، لأننا كنّا نقدر جهودكم في مجالات أخرى ولا زلنا.

لستم من أهل الفقه، فمن الأدب ترك كل علم لأصحابه.
في انتظار اعتذارهم للأمة وتراجعكم”.

عن موقع : فاس نيوز ميديا