حقن الفيلر لمحاربة التجاعيد .. كل ما تود معرفته – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
السبت , شتنبر 21 2019
الرئيسية / ثقافة و منوعات / حقن الفيلر لمحاربة التجاعيد .. كل ما تود معرفته

حقن الفيلر لمحاربة التجاعيد .. كل ما تود معرفته

كان الخوف من الشيخوخة والرغبة في الحصول على الشباب الدائم حلمًا يراود الإنسان منذ القدم. وصيغت الأساطير والروايات حول تلك الأمنية. وبقي تحقيق ذلك الحلم أمرا غير متاح، ولكن مع تطور الجراحات التجميلية أصبح من الممكن التغلب على بعض مظاهر الشيخوخة وتأخير ظهورها.

أول مظاهر الشيخوخة ظهورًا الشيب، ولكن الإنسان تغلب على الشيب من فترة طويلة بواسطة صباغ الشعر، وما زالت الطريقة الوحيدة للتغلب على الشيب هي الصبغات بأنواعها المختلفة.

Advertisements



وتجعد الوجه هو العلامة الثانية للشيخوخة، وهي أيضًا من العلامات الأسرع ظهورًا. وقد أتاحت الجراحة التجميلية للناس إمكانية تأخير ظهور الشيخوخة وإطالة فترة الشباب، ويمكن التغلب على ظهور التجاعيد بواسطة حقن الفيلر.

فما هو الفيلر:
الفيلر مادة تستخدم في إجراء تجميلي غير جراحي يهدف إلى إزالة آثار تجاعيد الوجه.
وتنشأ تجاعيد الوجه بسبب النقص في مادة الكولاجين تحت الجلد فتحدث الفراغات وتظهر الخطوط على الوجه ومع تطور الحالة تسيطر علامات الشيخوخة، فتقوم تقنية الفيلر على ملئ تلك الفراغات فيستعيد الوجه ألقه وشبابه.

وكلمة فيلر filler تعني في اللغة الإنجليزية التعبئة وانتشر اسم التقنية (فيلر)ليصبح شاملاً العملية كلها وتستخدم عدة مواد مالئة مثل الخلايا الدهنية أو الكولاجين وحامض الهيالورنيك.

أنواع الفيلر المستخدمة في عمليات الحقن:
عملية حقن الفيلر لإعادة النضارة للوجه وإزالة التجاعيد منه، يستخدم بها أنواع متعددة من المواد المالئة ويمكن شرحها على الشكل التالي:

فيلر حمض الهيالورونيك:
توجد هذه المادة في جسم الانسان وتنتجه خلايا الجسم بشكل طبيعي وتوزعه على أنحاء الجسم وطبقات الجلد وبين المفاصل وهي ذات قوام هلامي ومجموع الكمية الموجودة في عموم الجسم تقدر ب 15 غرام ويدخل في تركيب الكولاجين وهو (الكولاجين) مكون رئيسي للأنسجة الضامة في الجسم.
ويتم استخلاصه من أمشاط الديكة أو بواسطة البكتيريا في المخابر ويستعمل كمادة مالئة لإزالة التجاعيد حول العينين والشفاه والجبين وتستمر نتيجة حقن حمض الهيالورونيك بقصد إزالة التجاعيدمن 6 الى 12 شهر.

فيلر هيدروكسيلاباتيت الكالسيوم:

وهي مادة موجودة في الجسم، ويعتبر المكون الأساسي لعظام الجسم والأسنان وموجود أيضا في أماكن عدة في جسم الانسان ولكن بنسب قليلة، ويستخدم على شكل جزيئات مجهرية ويضاف الى مادة هلامية وهي مادة آمنة وفعالة ولديها قدرة عالية على تحفيز الكولاجين (المادة المالئة في أنسجة الجلد في الوجه) مما يجعله أكثر أمنا وثباتا ومناسب لمعالجة التجاعيد العميقة في الوجه وتدوم نتائج الحقن بفيلر الهيدروكسيلاباتيت الكالسيوم لمدة عام.

بولي حامض اللبنيك:
وتم تحضيره في المختبرات منذ عام 1845 من خلال تكثيف حمض اللبن وهو بوليفين اليقات حيوي وبولوجي ومشتق من المواد المتجددة مثل نشاء الذرة وقصب السكر ويعمل أيضا على تحفيز انتاج الكولاجين ويعمل على تنشيط عمل الأنسجة في الوجه بدلا من تجفيف التجاعيد وهو ما يساعد على التخفيف من تجاعيد البشرة ويعمل بشكل تدريجي ولكن أثره يستمر لمدة أطول حوالي العامين.

بولي ميثيل ميثاكريلات:
وهو صناعي ويتكون من كريات صغيرة (ميكروسفورات) مع مادة الكولاجين وهذا النوع من حقن الفيلر له تأثيرات جانبية كثيرة ولا يلجأ اليه الأطباء الا في حالات قليلة بالرغم من نتائجه شبه الدائمة.




فيلر الدهون الذاتية:

ويتم استخلاص بعض الدهون من مناطق أخرى من الجسم وعادة ما يتم استخراجها من الأرداف ويتم حقنها في مناطق الوجه، وهذا الاجراء يتطلب تخديرا وعادة ما يتم استخراج الدهون من الجسم قبل حقنه في الوجه ويحتاج الى أسبوعين للتعافي ويوفر نتائج شبه دائمة، ويعاب على هذه الطريقة كلفتها المالية العالية.

خطوات حقن الفيلر:
شأن أي عمل جراحي أو تجميلي هناك خطوات تسبق اجراء العمل التجميلي وفي حالة الحقن تكون الإجراءات عادة بسيطة نظرا لطبيعة حقن الفيلر وهي عملية سهلة وآمنة بدرجات كبيرة.

إجراءات تسبق حقن الفيلر:
وتتم هذه الإجراءات عند استشارة الطبيب فيقوم الطبيب بمراجعة السجل الصحي للمريض ويقيم الحالة الراهنة للمريض ويجب أن يطلع الطبيب على الأدوية التي يواظب المريض على تناولها مثل الأسبرين ومضادات الالتهاب غير الستيروئيدية أو مميعات الدم، ويجب اجراء اختبار حساسية للمواد التي ستستعمل كمادة مالئة لأن بعض الأجسام تتحسس من المواد التي يصنع منها والتي من الممكن أن تعرض المريض للخطر.

إجراءات الحقن:

يتم تنظيف المنطقة التي سيجري بها الحقن بشكل جيد والحقن لا يحتاج الى مخدر ولكن بعض الناس لديهم رهاب من الابر أو لديهم رهاب من الألم ففي هذه الحالات يقوم الطبيب بإعطاء مخدر موضعي قبل عملية الحقن، وهناك بعض منتجات الحشو تحوي على الليدوكائين وهو مخدر خفيف يستعمل لحالات الألم البسيطة.
ثم يقوم الطبيب بعملية حقن المواد الأولية على شكل كميات قليلة في الأماكن المراد حشوها تحت الجلد والاجراء بسيط وسريع ويتم الانتهاء خلال نصف ساعة.

الأماكن التي يتم حقنها بالفيلر:
يتم استعمال حقن الفيلر في أكثر من مكان في اللجسم وسنتحدث عن أهم مكانين وهما :

  • الوجه:
    ويتم استعمال حقن الفيلر لإزالة تجاعيد الوجه ويعرف هذا الاجراء بحشو الوجه أيضا ويقوم الفيلر بتعبئة الفجوات في طبقة جلد الوجه ويستعمل حول العينين وحول الفم ووفي الخدود ولنفخ الشفاه أيضا. يمكنك زيارة مدونة فيرا كلينيك للتعرف على أهمية وتكلفة فيلر الشفاه والنتائج المتوقعة.
  • الأرداف:

حيث ترغب بعض السيدات في تكبير الأرداف دون اللجوء إلى العمليات الجراحية، ونظرًا لسهولة هذه الاجراء ولسرعة ظهور النتائج يزداد اقبال النساء على عمليات الحقن في الأرداف.
ميزات حقن الفيلر:
إزالة التجاعيد وإعادة النضارة للوجه باستخدام حقن الفيلر ميزات عديدة جعلت الاقبال على هذه التقنيات في ازدياد مستمر



فلنتعرف على ميزات حقن الفيلر:

  • السرعة في ظهور نتائج الحقن فالمريض سيرى النتائج بعد الانتهاء من عملية الحقن مباشرة.
  • يقيم أطباء التجميل عمليات الحقن بأنها ذات نتائج مضمونة في الغالب فتعطي عمليات الحقن امتلاء للشفاه الرقيقة، وتعزز ملامح الوجه الطبيعية وتعيدها الى حجمها الطبيعي، وتليين من قساوة التجاعيد، وتعمل على إعادة بناء التشوهات في الوجه.
  • يعتبر الأطباء حقن الفيلر من الإجراءات التجميلية الآمنة في أغلب الحالات فالحقن عمل غير جراحي ولا خطورة في اجراء الحقن والمواد المستعملة في الحقن مواد آمنة باستثناء حالات التحسس من بعض المواد وهي حالات قليلة.
  • أن عملية حقن الفيلر اجراء بسيط ولا يحتاج الى تخدير ويستعمل المخدر الموضعي للتقليل من الإحساس بوخز الابر.

– مضاعفات عمليات الحقن محدودة ويمكن التغلب عليها ببعض الإجراءات البسيطة ويمكن شرح مضاعفات عملية الحقن بفقرة مستقلة.

– عملية حقن الفيلر تعتبر من العمليات المنخفضة التكاليف مقارنة بالعمليات الجراحية التجميلية.

الآثار الجانبية لعمليات حقن الفيلر:

شأن أي اجراء طبي لا بد من ظهور بعض الأعراض الجانبية وهي بسيطة عند استخدام حقن الفيلر وتتمثل بظهور بعض الكدمات البسيطة وتظهر أحيانا بعض التورمات، ويظهر احمرار في أماكن الحقن، وتظهر أحيانا حالات تهيج في الجلد وطفح وتظهر الرغبة في الحكة.

وعادة ما تزول هذه الأعراض خلال فترة من 7 الى 14 يوم وفي حال استمرارها يجب مراجعة الطبيب.

وأهم اجراء لضمان نجاح الحقن ولتفادي فشل هذا الاجراء يتمثل في حسن اختيار الطبيب الجراح التجميلي وعدم الوقوع في فخ انخفاض التكاليف والتأكد من امتلاك الطبيب لخبرة كافية والتأكد من النتائج من مرضى تمت معالجتهم سابقا.

عن موقع : فاس نيوز ميديا