د / مصطفى الصدوقي – الطريق إلى مراكش بدأ من نيويورك – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الأربعاء , دجنبر 12 2018
الرئيسية / ثقافة و منوعات / د / مصطفى الصدوقي – الطريق إلى مراكش بدأ من نيويورك

د / مصطفى الصدوقي – الطريق إلى مراكش بدأ من نيويورك

متابعتنا لما يجري ويدور بين كواليس أروقة الأمم المتحدة ، خدمة لمجتمعنا فيما يخدم المصلحة العليا للوطن الأم … تجتمع دول العالم في مراكش في المغرب في العاشر والحادي عشر من ديسمبر/كانون الأول لاعتماد الاتفاق العالمي للهجرة الآمنة والمنظمة والمنتظمة الذي أكملت الجمعية العامة عملية وضع نصه في يوليو/تموز.د / مصطفى الصدوقي – الطريق إلى مراكش بدأ من نيويورك.
وعلى هامش المداولات العامة للدورة الثالثة والسبعين للجمعية العامة، عقدت فعالية “الطريق إلى مراكش” حث خلالها الأمين العام الحكومات وقطاع الأعمال والمجتمع المدني وغيرهم على الالتزام بتعزيز منافع الهجرة التي تدار بشكل جيد.
ودعا أنطونيو غوتيريش جميع الأطراف إلى تقليص الأثر السلبي للسياسات غير الحكيمة في هذا المجال وما ينجم عن عدم التعاون بين الدول.
وقال السيد الأمين العام في الفعالية عن الاتفاق الأول من نوعه:
“الاتفاق الدولي للهجرة يشدد على أن التعاون أساسي للتعامل مع التنقلات البشرية، ويقر بأنه فيما تتمتع كل دولة ذات سيادة بالحق في إدارة حدودها، فإن عالمنا المترابط يتطلب حلولا متجذرة في التعاون وسعينا لتحقيق الصالح العام. ويحدد الاتفاق نهجا سيفيد المهاجرين ومن يتركون وراءهم والمجتمعات التي ينضمون إليها. ويهدف إلى التصدي لدوافع الهجرة غير النظامية والإجبارية وتقليص المخاطر التي يواجهها المهاجرون عبر حماية حقوقهم. ويسعى إلى معالجة المخاوف المشروعة للمجتمعات المضيفة والاستفادة من الفوائد التي يجلبها المهاجرون للدول المضيفة وأوطانهم.”
وفي نفس التوجه أوضحت الدبلوماسية المغربية : إن المجتمع الدولي سيعبر بعد 76 يوما إلى حقبة جديدة في إدارة الهجرة، باعتماد أول اتفاق دولي في هذا المجال في العاشر من ديسمبر/كانون الأول الذي يوافق أيضا الذكرى السبعين لاعتماد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
وطموح المغرب يترجم بجدية في أن تمثل الدول بأعلى المستويات لضمان حشد الالتزامات الضرورية في مجال الهجرة.
وهو ما تسعى إليه الدبلوماسية المغربية إلى التوافق على صيغة الاتفاق، إن ذلك أثبت أن الآليات متعددة الأطراف يمكن دائما أن تقدم حلولا شاملة.د / مصطفى الصدوقي – الطريق إلى مراكش بدأ من نيويورك
ومن تحليلنا الأكاديمي على أرض الواقع هنا من نيويورك ، نرسم زاوية توثيقية تبرز معالم خارطة الطريق نحو عمل جماعي مكثف .. إن الاتفاق يؤكد عدم قدرة أي دولة بمفردها على التعامل مع قضية الهجرة، وذكر أن اعتماد الاتفاق العالمي سيكون فرصة لإحداث تغيير في إدارة الهجرة وضمان تشاطر المسؤولية، مع احترام سيادة الدول وتعزيز التعاون الدولي. وشدد على ضرورة تحقيق التعهدات التي ينص عليها الاتفاق.
ويشكل الاتفاق الآن أساسا لتحسين الإدارة والفهم الدولي للهجرة، والتصدي للتحديات المرتبطة بالهجرة اليوم، وتعزيز مساهمة المهاجرين والهجرة في التنمية المستدامة. د / مصطفى الصدوقي – الطريق إلى مراكش بدأ من نيويورك
والخلاصة في أوراق بحثنا المتواضع من نيويورك : هي أن مدينة مراكش تستضيف الحدث العالمي تحت شعار – ندوة دولية للمصادقة على الميثاق العالمي للهجرة – وهو فخر لمغاربة العالم ، وفخر للمغاربة من طنجة إلى الكويرة ، وفخر للدبلوماسية المغربية التي يقودها جلالة الملك محمد السادس بروحة وطنية عالية .
وهي الخطوة التي سار على نهجها جلالة الملك محمد السادس لترسيخ قيم حقوق الإنسان في كل مناحي الحياة السياسية والاقتصادية الاجتماعية .. وهو الدور الذي يلعبه مغاربة العالم في توطيد هذه الوشائج بين الوطن الأم الذي هو الحضن بالنسبة لنا كمثقفين وكأكادميين في جامعات مختلفة .. وبين المهجر الذي نعتبره مسار التجارب والبحوث التي نعتمد عليها في بناء ركائز وطننا عند العودة علميا وثقافيا وتكنولوجيا .
د/ مصطفى الصدوقي – أستاذ كرسي جامعي – نيويورك

عن موقع : فاس نيوز ميديا