“ما تزوجت أمك و ما أنجبتك لكي تلعب مع الصبية” نحتاج ابًا كنجم الدين ربى أسدًا كصلاح الدين – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , نونبر 19 2019
الرئيسية / ثقافة و منوعات / “ما تزوجت أمك و ما أنجبتك لكي تلعب مع الصبية” نحتاج ابًا كنجم الدين ربى أسدًا كصلاح الدين

“ما تزوجت أمك و ما أنجبتك لكي تلعب مع الصبية” نحتاج ابًا كنجم الدين ربى أسدًا كصلاح الدين

جاء في الأثر …
محمد الفاتح وهو صغير كانت أُمُّهُ تأخذهُ وقت الفجر ؛ ليشاهد أسوار القسطنطينية وتقول له: أنت يا محمد من سيفتح هذه الأسوار لأن اسمك محمد كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم، عندما خيَّم موكب السلطان مراد الثاني في أحد أسفارهم بالقرب من القسطنطينية

و صــلاح الدّيــن الأيوبي عندما كان صغيرا ، شاهده أباه يلعب مع الصبية فأخذه من وسط الأطفال و رفعه عالياً بيديه
وكان أباه رجل طويل القامة
وقال له :
ما تزوجت أمك و ما أنجبتك لكي تلعب مع الصبية و لكن تزوجت أمك و أنجبتك لكي تحرّر المَسجــد الأقصـَــى
و تركه من يده فسقط الطفل على الأرض .. فنظر الأب إلى الطفل فرأى الألم على وجهه فقال له : آلمتك السقطة ؟ قال صلاح الدين : آلمتني ! قال له أباه : لِمَ لم تصرخ ؟
قال له : ما كان لـ مُحــرّر الأقصى أن يصرخ .

Advertisements



ولم تكن صفية بنت عبد المطلب تبالي لولدها الزُّبير إذا سَقط من على ظهرِ الفرس ..

ولم يكن يأكل الخوف قلوب العرب وهم يرسلون أولادهم إلى البادية بالشهور والسنين ..

ولم يكن بقاء الولد وحده مع الغنم ليالِ في وديان مكة يؤلم نفس أبيه ..

ولم يكن خروج الشباب اليافع إلى التجارة والصيد وتَسلق الجبال الشاهقة وصيد الأسود أمثال حمزة بن عبدالمطلب، يجعل أمهاتهم تموت رعبًا ..

لذلك لما جاء الإسلام صادفت قوته الروحية قوة بدنية خرج رجاله بهما أمثال خالد بن الوليد والزبير وسعد والمثني والقعقاع والبراء بن مالك وعمرو بن معدكرب فلم يعودوا إلا بمُلك كسرى و قيصر !!

نحتاج أمًّا كصفية تُربي ولدًا مثل الزُّبير
وابًا كنجم الدين ربى أسدًا كصلاح الدين

لا نريد صاحب الاسم المذكر والفعل المؤنث ..

مستقبل الشعوب بيد أطفالها
فلا تتركوا أطفالكم فريسة الواقع الفاسد الذي نعيشه
أفلام وبرامج واعمال أفسدت الأجيال



كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته.

عن موقع : فاس نيوز ميديا