سجناء يحولون زنزاناتهم إلى ورشات فني – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الأحد , غشت 19 2018
الرئيسية / حريات عامة / سجناء يحولون زنزاناتهم إلى ورشات فني

خسروا الحرية لسبب من الأسباب، لكن يبقى الإنسان حاضرا بدواخلهم بطموحاته وانشغالاته وهمومه، فحولوا زنزاناتهم

سجناء يحولون زنزاناتهم إلى ورشات فني

 

إلى ورشات فنية في محاولات لنسيان الزمن المفقود وراء القضبان، فأبدعوا تحفا هي عصارة تجربة ومرآة لنفوسهم المتأرجحة بين الحرية واللاحرية.
جاءت لوحاتهم ومنحوتاتهم حبلى بالأضواء والظلال والنتوءات، وباللمسات الإنسانية التي أرادوا من خلالها التأكيد على أن نوازع الخير لديهم أعلى بكثير، فقدمت الإبداعات التي تؤثث بهو المسرح الوطني محمد الخامس إلى غاية السادس عشر من الشهر الجاري أحاسيس عالية بالذات وبالوجود وبالحرية التي لا تخلو أحلام الزنازين منها.
وقد ذهبت المندوبية العامة لإدارة السجون بعيدا للبحث عن إبداع هؤلاء وعنونت معرضهم ب`"الإبداع في خدمة الإدماج"، وقسمته إلى قسمين، قسم يرتكز على الفنون التشكيلية بكل تلاوينها وآخر على الفنون الحرفية التي تدل جودتها على مدى الوقت الذي استثمره هؤلاء في هذه التحف وكسر الروتين اليومي داخل الزنازن بل من هذه الأعمال من سيدر دخلا على بعضهم.
يجمع هذا المعرض الوطني، المنظم بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، منتوجات فنية وحرفية من إبداع نزلاء جميع المؤسسات السجنية، وهو يندرج، كما أكد المشروفون عليه، في إطار تثمين منتوجات هذه الشريحة من المجتمع وتشجيعها على الخلق والابتكار والإبداع وعلى مزيد من العطاء، وذلك في إطار العمل الاجتماعي داخل هذه المؤسسات الرامي إلى أنسنتها وجعلها فضاء اجتماعيا معنيا بالبرامج والمشاريع العامة التربوية والتكوينية والثقافية والرياضية.
ويروم المعرض، بالأساس، تحسين صورة السجين لدى الرأي العام، وجعل هذا الأخير يدرك أن هناك فنانين وحرفيين ومبدعين داخل المؤسسات الإصلاحية قادرين على الاندماج في المجتمع والعيش فيه بشكل طبيعي، وأن ينتجوا لذواتهم وللآخرين، والتفنن في الإبداع لأنه السبيل لرقي الروح وتفعيل المشاعر والفهم والإدراك.
واعترف بفنية المعروض اليوم من لوحات ومنحوتات ومصنوعات فنانون كبار زاروا المعرض، وقدروها عاليا، مؤكدين على أنه بمقدور أصحابها العيش منها وبها بعد التحرر من القضبان.
المعرض لا يري الناس الجانب الخير والإنساني في السجين فقط، بل هو فرصة لإبراز موهبته وقدراته، وكيفية توظيفها في ملء الساعات الطوال التي يقضيها في السجن في التعبير عن دواخله، كما أكد المشرفون على المعرض في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، مشيرين إلى أن كل عارض سيتسلم عائدات مبيعاته بعد خصم الإدارة ثمن المواد الأولية من صباغات وريشات وأوراق وأقمشة وأخشاب وغيرها.
تمنح المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج السجناء، من خلال التظاهرات التي تنظمها، فرصة للإبداع والخلق وتحقيق الذات، فيتحول السجناء خلال الفترة التي يقضونها داخل زنزاناتهم إلى مبدعين، ومنهم من شارك بأكثر من إبداع، وستتوج أفضل لوحة تختارها لجنة مكونة من ثلثة من الفنانين المرموقين بالجائزة الكبرى للمندوبية في نهاية المعرض.
يؤكد السجين، من خلال هذا المعرض وغيره من المعارض التي تقام بمختلف الجهات والأقاليم، أن له من الإمكانيات والأفكار، لا ينقصها سوى التوجيه والمتابعة والتبحر أكثر بالتقنيات وتوافر الإمكانات ليبدع أكثر وأكثر، والمعارض عموما محطات تساعده على التفكير الإيجابي والتوجيهي، وعلى الاحتكاك بالآخرين، ثم صقل مواهبه وإخراجها.
تأهيل السجين وجعله إنسانا صالحا ومفيدا ومساعدته في استثمار وقته وتوجيهه في إنتاج أعمال تخدمه مستقبلا عند معانقته للحرية وتكسبه لقمة عيشه، إحدى المهام التي تنهض بها المندوبية العامة ومؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء اللتان تعملان على نقل السجين إلى مناخات ايجابية تسهم في بلورة وعيه وتوجيهه نحو تسخير طاقاته الإبداعية لخدمة مجتمعه من خلال تجسيد قيم الخير التي يحبل بها العمل الفني.