الثلاثاء , مارس 28 2017
مستجدات
الرئيسية / رأي / الإقصاء والتهميش يدفع الأطر المجازة المعطلة لركوب الزوارق والهجرة

الإقصاء والتهميش يدفع الأطر المجازة المعطلة لركوب الزوارق والهجرة

على غير المألوف من الأشكال الاحتجاجية التي يخوضها المعطلون عن العمل بشوارع الرباط، خرج أطر التنسيق الميداني للمجازين المعطلين في مسيرة احتجاجية انطلقت من ساحة البريد بشعارات تنتقد عمل الحكومة في ميدان التشغيل في اتجاه واد أبي رقراق بيافطة كتب عليها : ” تحت شعار : اركبنا الزوارق هروبا من الفوارق … لقد بلغ السيل الزبى ”

 

عند وصول المسيرة الاحتجاجية إلى واد أبي رقراق تقدم عدد من الأطر نحو الزوارق الخشبية بأعلام تحمل رمز كل من دولة ألمانيا و كندا و السويد بالاضافة إلى يافطات كتب عليها ” عذرا أيها الوطن … لنا عودة مهما طال الزمن – اركبنا الفرياطة … هروبا من الزرواطة و اركبنا الزوارق هروبا من الفوارق ”

وفي حوار مع أحد ممثلي لجنة اعلام التنسيق الميداني للمجازين المعطلين حول فحوى هاته الخطوة النضالية قال ما يلي: ” الرسالة التي أردنا إيصالها من خلال خروجنا اليوم في هذا الشكل النضالي الابداعي تتلخص في أننا كفئة مجازة معطلة وصلنا إلى مرحلة اللاعودة لأن طريق الكرامة و العدالة مليء بالأشواك لذلك نحن عازمون على المضي قدما مهما كلفنا هذا الأمر من تضحيات، وهذا الشكل الاحتجاجي ما هو إلا جزء يسير ضمن البرنامج النضالي الذي سطره أطر التنسيق الميداني للمجازين المعطلين …”

يضيف نفس المتحدث: ” هجرتنا اليوم كانت هجرة رمزية لبعض الدول التي تحفظ كرامة المواطن، و ركوب الزوارق فيه اشارة قوية على انه لم يعد لنا شيء نخسره لأننا خسرنا كل شيء من خلال المعاناة الطويلة مع البطالة، وانه لا يعقل ان يستمر وضعنا هكذا في ظل غنى فاحش لمسؤولي هذا البلد وفقر مدقع مسلط علينا وعلى باقي الشرائح المهمشة داخل هذا الوطن الجريح … فبلادنا تتوفر على ثروات طبيعية متنوعة لكن للأسف لا وجود لتوزيع عادل لهاته الثروات فأين حقنا من الفوسفاط؟ و اين حقنا من الثروات البحرية؟ و أين حقنا من البترول و الغاز الطبيعي؟ أين نصيبنا من مقالع الرمال و المناجم المتنوعة؟ أين و أين و أين ؟؟ نطالب بجزء يسير من حقوقنا لكن نجابه بالقمع و الاعتقال التعسفي …  “

جدير بالذكر أن التنسيق الميداني للمجازين المعطلين تأسس منذ أوائل فبراير 2011 كمكون يضم أربع تنسيقيات تطالب بالادماج المباشر الفوري و الشامل لكل الأعضاء المنضوين تحت لواء هذا التنظيم إسوة بدفعة 4304 الذين تم إدماجهم بشكل استثنائي إبان ما عرف بالحراك الاجتماعي الذي شهدته بعض دول الجوار.

محمد الصحيح

 

أضف تعليقاً