الرئيسية / فاس / الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة “فاس مكناس” تخرج بقرار حاسم و هذا ما فعلته

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة “فاس مكناس” تخرج بقرار حاسم و هذا ما فعلته

أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة فاس مكناس بيانا توضيحيا في 11 فبراير 2018 توصلت فاس نيوز بنسخت منه تضمن ما يلي :

بعد عقد مجلسها الجهوي تحت شعار ” تنظيم جهوي قوي من أجل إقرار الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية ” دعت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة فاس مكناس إلى تقوية التنظيم بالجهة لمواجهة الحصار والتضييق على فروع الجمعية جهويا ووطنيا. وإلى النضال الوحدوي للدفاع عن المطــــالب الاقتصاديــة والاجتماعيــة والثقافيـة والبيئيــة بالجهـــة
التأم مناضلو ومناضلات مكاتب فروع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بجهة فاس مكناس يوم الأحد 11 فبراير 2018 على الساعة العاشرة صباحا بمقر الاتحاد المغربي للشغل بفاس، لتجديد المكتب الجهوي، وبعد توقف المجلس الجهوي بمسؤولية وجدية على الأوضاع الحقوقية والنضالية والتنظيمية بالجهة، سجل ما يلي:
تدهور الأوضاع الحقوقية بالجهة على كافة المستويات بفعل السياسات العمومية التي تنهجها الجهات المسؤولة والمجالس المنتخبة والتي تكرس الهشاشة والفقر والاقصاء والحكرة نتيجة ارتفاع معدل البطالة بالجهة وانعدام البنيات التحتية لأغلب المناطق بالجهة، مما يكرس عزلة الكثير من المناطق وخصوصا بالعالم القروي  الذي تنعدم فيه أبسط مقومات الحياة الكريمة، وعلى رأسها الماء الصالح للشرب، الكهرباء، الصحة، التعليم، المسالك الطرقية بالعالم القروي، مما أجج ساكنة الجهة ودفعها إلى تنظيم وقفات احتجاجية واعتصامات في محاولة منها للدفاع حقوقها الأساسية ورفع التهميش عنها، وعوض الاستجابة للمطالب المشروعة للساكنة جوبهت هذه الاحتجاجات بقمع شرس واعتقالات واسعة، كفض اعتصام الزراردة الذي دام مدة 52 يوما بالقوة حيث باغتت المعتصمين وفرقتهم وجردتهم من كل التجهيزات  ولوجستيك المعتصم كما اعتقلت العديد منهم.
خطورة الوضع الصحي نتيجة النقص الحاد في بنيات الاستقبال الصحية من مراكز ومستوصفات وانعدامها في أغلب المناطق القروية، وخاصة استقبال الحوامل رغم وجود بعض المستشفيات الخاصة بالولادة بكل من فاس ومكناس. مما يتسبب في العديد من الوفيات في صفوف الأطفال والأمهات.
تنامي استغلال الملك العمومي خصوصا من طرف أصحاب المقاهي والمحلات التجارية بتواطؤ مع السلطات المحلية والمجالس بكل أقاليم الجهة.
تلوث مياه واد سبو وتأثيره على البيئة.
الوضع المتأزم التي تعرفه الجامعة بكل من مكناس وفاس وتازة جراء الأوضاع التي يعيشها الطلبة والتي تدفعهم إلى المزيد من الاحتجاجات للمطالبة بتحسين ظروف الدراسة من سكن وتغذية وتعليم مجاني وجيد وتمكينهم من متايعة دراستهم في ظروف أحسن.
وبعد الوقوف على هذه الأوضاع الحقوقية وطنيا، واستحضارها جهويا، مما ينعكس سلبا على ساكنة الجهة رغم ما تتميز به هذه الجهة من غنى وتنوع  على مستوى ثرواتها، فإن المجلس الجهوي:
/1 يؤكد ويجدد دعمه وتضامنه مع الحراك الشعبي بمجموعة من المناطق ( الريف، جرادة، أوطاط الحاج، الزراردة. آيت سغروشن، …) من أجل المطالب الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والبيئية. ومن أجل الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية.
/2 يدين استمرار التضييق على الحريات العامة وعلى المدافعين عن حقوق الإنسان.  وعلى الحصار المطبق على فروع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان جهويا ووطنيا والتضييق على وجودها التنظيمي والإشعاعي.
/3 يندد بالمتابعات والمحاكمات السريعة والجائرة في حق النشطاء الحقوقيين ويؤكد تضامنه المطلق مع جميع المعتقلين السياسيين من طلبة وإعلاميين ومناضلي الحركات الاحتجاجية وعلى رأسهم معتقلي حراك الريف  ويطالب بالإفراج الفوري عنهم.
/4 يستنكر بشدة المقاربة الأمنية التي تنهجها الدولة عبر أجهزتها القمعية في مواجهة الحركات الاحتجاجية التي تعرفها الجهة دفاعا عن الحق في الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية.
/5 يطالب الجهات المعنية بالاستجابة الفورية لكافة المطالب الملحة والآنية لساكنة الجهة  وعلى رأسها توفير البنيات التحتية وتوفير الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء ،وفك العزلة  عن المناطق المهمشة ( الزراردة، كيكو، مرموشة، أوطاط الحاج، ميسور، بولمان، القرية، غفساي، تازة…..).
/6 يطالب بحماية البيئة من الأضرار الناتجة عن التلوث الصادر عن وحدات إنتاج زيت الزيتون (تازة، غفساي، تاونات، تاهلة……).
/7 يؤكد على ضرورة وضع سياسة جهوية صحية تستجيب لمتطلبات الجهة ومنسجمة مع حاجيات الساكنة في محاولة لضمان ولوج صحي لجميع المواطنات والمواطنين، ومحاربة تزايد عدد حالات الوفيات في صفوف النساء الحوامل عبر توفير بنية استقبال  تستجيب لمعايير منظمة الصحة العالمية.
/8 يحيي كافة مناضلاته ومناضليه بالجهة على العمل الجماعي في إنجاح أشغال المجلس الجهوي للجمعية والقيادة الجديدة المنتخبة للمكتب الجهوي.
/9 يدعو كل فروع الجهة إلى الاستمرار في أداء أدوارها الحقوقية عبر فضح كل الخروقات والانتهاكات التي تطال كافة الحقوق، والوقوف إلى جانب ضحايا هذه الانتهاكات تضامنا ومساندة ودعما ومؤازرة.
/10  يدعو كل مناضلي ومناضلات فرع الجهة للانخراط الجماعي في كل الأشكال النضالية تخليدا للذكرى السابعة ل 20 فبراير.
عن المجلس الجهوي

عن موقع : فاس نيوز ميديا