الحب على الطريقة الفاسية القديمة…..العود والفاكية والكلام الحلو – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , مارس 26 2019
الرئيسية / Fes / الحب على الطريقة الفاسية القديمة…..العود والفاكية والكلام الحلو

الحب على الطريقة الفاسية القديمة…..العود والفاكية والكلام الحلو

صينية شاي

رغم كل المشاغل والهموم إلا أن لالة خدوج تحكي لنا عن الحياة الحميمية في الأيام الخوالي قلب بيوت فاس القديمة ووسط رياضاتها ومعمارها الأندلسي الجميل ، تقول : كنا قديما كل شيء نعطيه حقه و قيمته ، فالحياة الحميمية التي كانت بين الزوجين كانت بقواعدها وترتيباتها ، كل شيء تغير الآن ، صحيح لم يكن عندنا لا هاتف نقال ولا فايسبوك ولا….. ولكن كان الحب حلو….
لماذا …المرأة كانت بقيمتها ولم تكن قريبة من الرجل بل كان يتمنى أن يرى شيئا منها ولا يستطيع وكان الزواج شيئا جميلا يتمناه الرجل وبالتالي فالزوجة كانت تستعد بكل تربية ومحبة للزواج وللمعاشرة …كانت تتربى في جو تجد فيه أمها تعامل أباها باحترام وتقدير ومن ثم فكانت لغة تعاملهم خالية من الجفاء والعنف اللفظي وفيها الكثير من الرموز ، فمثلا عندما يريد الرجل أن يعبر عن رغبته في معاشرة زوجته فهو يهاديها حسب مستواه الأجتماعي مثل شراء الفواكه الجافة أو شيئا من هذا القبيل ، ويتقرب بكلام الغزل والمدح ، في حين هي تستعد بالتزيين وكثيرا ما كانت تقول لالة خدوج تقوم بتبخير غرفتها بالعود ورش الزهر تمهيدا للحظات انسجام جميلة والأعمق من هذا فهي تعبر له بطريقة أو بأخرى موافقتها في حياء جميل
تغير كل شيء وتغيرت معه كل العلاقات ….