القصة الكاملة للوكالة الحضرية للنقل الحضري بفاس من عز الإزدهار إلى تعمد الإفلاس إلى التفويت المشبوه ثم محنة المطرودين – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الأربعاء , نونبر 20 2019
الرئيسية / العناوين الرئيسية / القصة الكاملة للوكالة الحضرية للنقل الحضري بفاس من عز الإزدهار إلى تعمد الإفلاس إلى التفويت المشبوه ثم محنة المطرودين

القصة الكاملة للوكالة الحضرية للنقل الحضري بفاس من عز الإزدهار إلى تعمد الإفلاس إلى التفويت المشبوه ثم محنة المطرودين

خلف كل شجرة من التذمر الاجتماعي و الحرمان و الظلم تتخفى غابة من الأيادي المتلاعبة بمصير ثروة البلاد و أرزاق  العباد    تلك الشجرة التي تختفي خلفها غابة متوحشة من الجشع ودوس الشرع و الحقوق، هذا القانون الأزلي في الظلم تترجمه منذ أشهر محنة المطرودين و عائلاتهم وتخطه مأساة اجتماعية لم يسبق لها مثيل في تاريخ العاصمة العلمية، مأساة اجتماعية ولدت ملحمة لنضال جماهيري غير مسبوق في مغرب اليوم تعانقت في ساحاته مطالب المطرودين و مطالب المواطنين الأحرار لإسقاط الفساد بالحناجر و الشعارات و بالصمود البطولي الذي أبان عنه المطرودين و عائلاتهم رغم القمع و الاعتقالات .

 شارات النصر ترسمها أنامل أبناء المطرودين أمل مغرب الغد في مسيرات الشارع ،شارات بريئة تتحدى الهراوة و جدران التعتيم   لتتساءل ببراءة كل أطفال العالم علاش جوعتونا و جريتو على بابا من الخدمة ؟؟ شارات ترسمها زوجات المطرودين و أخوات المطرودين و أمهات المطرودين و أباء المطرودين و اخوان المطرودين… شارات نصر مبارك بدأت تباشيره تلوح في الأفق القريب رغم مكر الماكرين و تعنت المنتقمين .

Advertisements

 هي نفسها شارات النصر التي ترتعد لها فرائص الموقعين على الصفقة الفاسدة بأسمائهم وعناوينهم الكاملة ،هؤلاء الذين وضعوا وكالة للنقل الحضري ظلت إلى سنوات قريبة مزدهرة و يضرب بها المثل افريقيا في نعش الموت السريري لكي يستطيعوا تمريرها كميراث رجل مريض بتلك الطريقة المشبوهة: بعد تعمد إفلاس الوكالة و تمرير المرفق بقانون الصفقات و التفاوض المباشر على بيع الوكالة و أملاكها و في مزاد مغلق ،و كأن الأمر لا يتعلق بالمال العام بل ببيع متاع و زرابي صينية  في أسوق الدلالة الشعبية .
 أبطال الصفقة المشبوهة كانوا يتوهمون أنهم سيضعون و بسهولة أيديهم على الجمل بما حمل قبل أن يواجهوا بزخم أكبر المسيرات الاحتجاجية
 
 في سلسلة هذه التحقيقات التي نهديها حبرا على ورق إلى كل المطرودين كأبسط ما يمكن أن نقدمه ونحن نتابع محنتهم الاجتماعية ونتركها بحيثياتها في سجل التاريخ ، سلسلة من المقالات هي بمثابة محاكمة رمزية للأسماء الواردة أسماؤهم أدناه دفاعها الحبر ومستنداتها وثائق من أرشيف القضية باستدعاء الأسماء الآتية أسماؤهم :

حميد شباط عمدة فاس و الرئيس المفوض للصفقة
 مدير الوكالة في فترة تعمد الإفلاس عبد اللطيف فيلاح
  الكاتب العام لنقابة قطاع النقل الحضري للاتحاد العام للشغالين و رئيس قسم الاستغلال و رئيس جمعية الشؤون الاجتماعية عبد الالاه اونزار

مع استدعاء الضحايا :
501 من مطرودي الوكالة
المتقاعدين من الوكالة الذين تم اقتطاع مستحقات الصندوق من رواتبهم دون أن يستفيدوا من التعويض عن التقاعد
 كل الزبناء المتضررين من التفويت المشبوه و من اعتداءات بلطجية سيتي باص

الشهود في القضية:
الهيئة الوطنية لحماية المال العام

الاتحاد المغربي للشغل
حركة ثورة  الملك و الشعب
باسم الله نفتتح جلسة المحكمة الرمزية.

يتبع

a.h_fesnews

اh.s