قريبا بفــاس.. إطلاق منصة إنتاج الغاز الحيوي والكتلة الحيوية وهذا هو المكان – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الأربعاء , نونبر 13 2019
الرئيسية / فاس / قريبا بفــاس.. إطلاق منصة إنتاج الغاز الحيوي والكتلة الحيوية وهذا هو المكان

قريبا بفــاس.. إطلاق منصة إنتاج الغاز الحيوي والكتلة الحيوية وهذا هو المكان

أعلن مدير طلبات المشاريع والابتكار بمعهد الأبحاث في الطاقة الشمسية والطاقات المتجددة، رشيد مرابط، أمس الخميس بالرباط، أن من المرتقب إطلاق المنشأة المخصصة لإنتاج الغاز الحيوي والكتلة الحيوية، الجاري تطويرها بمدينة فاس، في 2020.

وقال مرابط خلال مؤتمر صحفي نظم في إطار ورشة حول تعزيز قدرات الصحافيين المغاربة في مجال الطاقة إن المنشأة عبارة عن مركز أبحاث يضم مختبرات لإنتاج الغاز الحيوي باستخدام “تكنولوجيات جديدة تلائم الخصوصيات المغربية”.

Advertisements

كما أشار إلى أن هذه المنشأة المهمة التي ستقام في منطقة فلاحية بامتياز (جهة فاس مكناس) ستنتج إلى جانب الكتل الحيوية المستخرجة من النفايات المنزلية، كتلا حيوية ذات أصل فلاحي.

وفي هذا الصدد، أبرز مرابط إمكانات الكتلة الحيوية التي يتمتع بها المغرب، مشيرا إلى أن النفايات المنزلية في المدن تحتوي على نسبة 75 في المائة من المواد العضوية، وتتشكل هذه الأخيرة من نسبة 85 في المائة من النفايات المنزلية في الوسط القروي، ما يمكن من إنتاج الغاز الحيوي بواسطة الحرق أو الهضم اللاهوائي.

وستنضاف هذه المنشأة إلى منصات أخرى طلقها المعهد مثل “حديقة الطاقة الخضراء” بمدينة بن جرير. ووفقا لدراسة لوزارة الطاقة، عرضت نتائجها في فبراير 2019، فإن من شأن إقامة مشاريع الكتلة الحيوية خلق ما بين سبعة آلاف و600 و10 آلاف و310 منصب شغل ضمن سلاسل الإمداد على المدى البعيد، وخفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة تتراوح بين 6,2 و8,5 ملايين طن.

كما استعرض مرابط بهذه المناسبة مهام المعهد الذي يركز بشكل أساسي على البحث والتطوير وتمويل المشاريع التعاونية للأبحاث التطبيقية ومشاريع الأبحاث المبتكرة.

وأشار في هذا الصدد إلى الأدوات المالية للمعهد، وهي “Green Inno Boost”، والتي تهدف إلى دعم الابتكار ودعم أصحاب المشاريع المبتكرة الذين سبق أن طوروا منتجات أو عمليات أو خدمات مبتكرة، سواء في المراحل الأولية أو المتقدمة، ودعم البحث والتطوير التطبيقي الموجه نحو السوق وتطوير منتجات أو عمليات أو خدمات مبتكرة لها تأثير على المستهلك والمجتمع والبيئة.

وتشمل تلك الأدوات أيضا “Inno Espa Maroc”، الذي يروم تشجيع التعاون الثنائي على المستوى العلمي ونقل الخبرات والتجارب من خلال “التطوير المشترك لمنتجات أو عمليات أو خدمات مبتكرة موجهة للأسواق المغربية والإسبانية والإفريقية والأوروبية والعالمية، وذات تأثير إيجابي على المستهلك والبيئة والمجتمع.

وأشاد مرابط باعتماد معهد استراتيجية “طموحة” لتطوير منشآت للأبحاث تخدم الابتكار والبحث وتتيح إقامة شبكة واسعة من البنيات التحتية المخصصة للبحث، مشيرا في هذا الصدد إلى إقامة المعهد 17 مختبرا على مستوى الجامعات المغربية.

وتندرج هذه الورشة التي تنظم على مدى يومين تحت شعار “إعلام من أجل مستقبل متجدد” ضمن الشراكة الطاقية المغربية-الألمانية التي تروم حفز الصحافيين على تناول الانتقال الطاقي بالمغرب.

و.م.ع

عن موقع : فاس نيوز ميديا