مذكرة تدبير الخصاص والفائض والارتجال الاداري – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الأحد , أبريل 21 2019
الرئيسية / فاس / مذكرة تدبير الخصاص والفائض والارتجال الاداري

مذكرة تدبير الخصاص والفائض والارتجال الاداري

أصدرت وزارة التربية الوطنية بداية الموسم الدراسي 2015ـ 2016 مذكرة تحت عنوان ”تدبير الفائض والخصاص”، الغرض منها حسب المدبرين للشأن التعليمي تغطية العجز، الذي يمكن أن تعرفه بعض المؤسسات فيما يتعلق بالأطر التربوية، خصوصا وأن الوزارة أقدمت السنة الماضية على إلغاء نظام العمل بالعقدة، الشيء الذي خلف فراغا في الموارد البشرية المختصة في كثير من المواد التعليمية.
الأسئلة التي تطرح نفسها بإلحاح، إلى أي حد ستحل المذكرة السالفة الذكر مشكل الخصاص؟ و هل ستراعى في تنفيذها المعايير التربوية؟ آم أنها ستنفذ بالحرف بعيدا عن أي مقاربة تصون لطرفي العملية التربوية حقهما في توفير شروط التلقين والتلقي؟

ta3lime2أول ردود الفعل على الإصلاح المرتقب المنسجم مع السياسة التقشفية للحكومة، جاءت على لسان تلاميذ ثانوية عبد الله الشفشاوني بفاس، الذين خرجوا في تظاهرة حاشدة، احتجاجا على ما أسموه بالسياسة الارتجالية للإدارة، حيث عمد مدير المؤسسة إلى إدماج الأقسام في بعضها لتوفير الأطر، إخضاعا للمسطرة التي نصت عليها المذكرة الأخيرة، حيث بلغ عدد التلاميذ بالقسم الواحد أزيد من 50، دون الأخذ بعين الاعتبار الصعوبات التي ستعترض عنصري العملية التعليمية معا.
و في تعقيب على الحدث، قال أحد التلاميذ المحتجين إنهم يجهزون على ما تبقى من التعليم العمومي، ويدفعوننا إما إلى المدارس الخاصة لمن ا ستطاع اليها سبيلا، وإما إلى الهدر المدرسي .
يحدث كل هذا في غياب تام لجمعيات تنصب نفسها نائبة عن الأمهات والآباء، لكنها حسب ما جاء على لسان أحد التلاميذ، تعتبر مجرد مقاولة في يد الإدارة تدبر من خلالها أزماتها المالية، عبر الضريبة التي تفرضها على التلاميذ بداية كل سنة، من خلال إدراجها ضمن لوازم التسجيل .
قانون الحريات العامة له رأي مخالف لما سيدته جمعيات الآباء، حيث يمنع كل الجمعيات بدون استثناء من جمع الأموال دون ترخيص، و الانخراط يكون طوعيا وليس إجباريا.
وتجدر الإشارة إلى أن النقابات الأكثر تمثيلية، قد أصدرت بيانا ترفض من خلاله الإجراءات الواردة في المذكرة الوزارية، التي اعتبرتها مجحفة في حق التلميذ والأستاذ على حد سواء.