رسالة واضحة من ضحايا الزيوت المحروقة بمكناس.. الملك أعطى الأوامر لكن ما تنفذاتش – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , شتنبر 18 2018
الرئيسية / مرئيات / رسالة واضحة من ضحايا الزيوت المحروقة بمكناس.. الملك أعطى الأوامر لكن ما تنفذاتش

رسالة واضحة من ضحايا الزيوت المحروقة بمكناس.. الملك أعطى الأوامر لكن ما تنفذاتش

في مكناس اكتشفت البعض وصفة عجيب، فمزجوا 67 في المئة من المادة الكيميائية السامة، التي تسمى اختصارا بالفرنسية «TOCP» وهي مادة عديمة اللون والرائحة ب33 في المئة من الزيوت النباتية الغذائية العادية في قارورة زجاجية من سعة لتر واحد. لا شيء كان يهم مرتكبي هذه الجريمة الشنيعة سوى ضمان وسيلة للربح السريع.

تمكنت بعض الأيادي من الوصول إلى كميات كبيرة من المواد السامة خلّفتها القوات الأمريكية بعد جلائها عن المغرب عقب انتهاء الحرب العالمية الثانية، في العديد من المدن.

في هذه الظرفية بالذات، بدأت هذه الأيادي في حبك فصول «جريمتها» بعناية شديدة، دون أن تثير انتباه السلطات، فعمدت إلى استقدام المواد السامة إلى مدينة مكناس، وبالتحديد إلى محل في ملك الدولة المغربية، لصنع زيوت «الغزال» تطل بوابته الموصدة إلى حد اليوم على الجهة الغربية لضريح المولى إسماعيل.

إثر ذلك، تم توزيع زيت «الغزال»، المشهورة آنذاك، على أساس أنها زيت طبيعية خالصة، في أماكن متفرقة من المغرب في مقدمتها الناظور، الحسيمة، تاونات، كرسيف، بركان ووجدة. والأخطر في فصول هذه الحكاية أن هذه الزيوت بيعت بأثمان بخسة، رغبة من مروجيها في التخلص منها بسرعة، الشيء الذي جعل المغاربة يقبلون على شرائها بتلهف.

عن موقع : فاس نيوز ميديا