أرضية اللقاء الدراسي حول”إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم” – فاس نيوز – موقع الجهة الاخباري 24 ساعة
الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / مولاي يعقوب / أرضية اللقاء الدراسي حول”إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم”

أرضية اللقاء الدراسي حول”إدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم”

انطلاقا من قناعة مفادها أن البحث التربوي أداة هامة لضمان القوة والفاعلية للأداء التربوي في ظل عالم يسير بسرعة و بقوة نحو الإبداع المعرفي والتطور الرقمي، ووسيلة لتعميق تدارس و معالجة القضايا و المشكلات التربوية الراهنة و إثراء المعرفة النظرية و القدرات العملية حولها بهدف الوصول إلى حلول علمية و موضوعية تساهم في التجديد التربوي المنشود.

و أمام حجم التحديات التي أصبحت مطروحة و بإلحاح أمام منظومتنا التربوية وخصوصا على مستوى مسايرة التطور التكنولوجي و العلمي المذهل والهوة الرقمية التي قد يفرزها بين حاجات المتعلمات و المتعلمين لتملك فاعل و فعال لأدوات التكنولوجيات الحديثة و بين مواكبة المدرسة المغربية و أساليب التدريس بها لهذا التطور.
و في إطار تنفيذ الرؤية الاستراتيجية لإصلاح المنظومة التربوية 2015-2030، وخاصة في الشق المتعلق بالاستراتيجية الوطنية لإدماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات في التعليم من خلال تنزيل المشروعين المندمجين 7 و12.

و بحضور ممثلات و ممثلين عن الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة فاس-مكناس و المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية و التكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بإقليم مولاي يعقوب والمؤسسات التعليمية التابعة لمديرية إقليم مولاي يعقوب.
ينظم الفريق الإقليمي للبحث التربوي بالمديرية الإقليمية لمولاي يعقوب، في إطار أنشطته الإشعاعية المندرجة ضمن برنامجه السنوي للموسم الدراسي 2017-2018، و تحت إشراف المديرية الإقليمية، لقاء دراسيا حول موضوع : “إدماج تكنولوجيا المعلومات و الاتصالات في التعليم” يومه الخميس 10 ماي 2018 بالقاعة الكبرى التابعة للمديرية الإقليمية مولاي يعقوب.

و يهدف اللقاء إلى استعراض الاستراتيجية الوطنية لإدماج تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في التعليم باعتبارها رافعة لإصلاح المنظومة التعليمية، وعرض أهم منجزات مخططي العمل الجهوي والإقليمي في مجال تنزيلها وأجرأتها، ثم تعميق التفكير و التأمل حول رهانات الارتقاء بالممارسات الصفية من أجل مزيد من التجديد و التحكم في التكنولوجيات الحديثة باعتبارها أدوات تربوية لإرساء مجتمع المعرفة و لصقل المواهب المهنية و لتمكين المتعلمات و المتعلمين من التعلمات الأساس. وأخيرا رصد بعض العوائق والمشكلات التي قد تحد من فاعلية المخططات و المشاريع التربوية في هذا المجال و بالتالي استشراف الحلول والتصورات الممكنة و المناسبة لتجاوزها.
و ترسيخا لثقافة الاعتراف و التقدير، سيتم عرض بعض التجارب الإقليمية النموذجية و الناجحة رغبة في تقاسم الخبرات حولها و الاستفادة منها في تطوير الكفايات المهنية للمدرسات و المدرسين لما فيه مصلحة المتعلمات و المتعلمين بالمؤسسات التعليمية التابعة للإقليم.

عن موقع: فاس نيوز ميديا