الثلاثاء , يناير 31 2023

رأي :الواف لم ولن تكن قنطرة لخدمة أجندات حزبية

اختلط الحابل بالنابل ، وأضحت المصلحة الشخصية طبعا تجعل صاحبها يمتطي كل ما شابه الصهوة للوصول إلى غايته ، وهكذا يتداول داخل أوساط متتبعي الشأن الكروي بالعاصمة العلمية فاس ، ما أقدم عليه المكتب المسير لفريق الوداد الرياضي الفاسي مساء يوم الاربعاء  14/10/2015 وهو يقوم بافتتاح مدرسته برسم الموسم الكروي 2015/2016 إذ تفاجأ كل من حضر بتواجد شخصيات غريبة عن مجال كرة القدم وبعيدة كل البعد عن اللعبة الأكثر شعبية بل لا تربطها بها أية رابطة مهما كان حجمها ، لكنها تتحين الفرص وتحاول جاهدة للوصول إلى مبتغاها عن طريق ناد رياضي تخلى عنه الجميع في أحلك أيامه وفي الأوقات العصيبة التي مر منها .الغرباء المتربصين بالواف ، من أجل خدمة مصالحهم الخاصة ،  لكن الجمعيات الجادة لمحبي فريق الاسود و الابيض لن تقف مكتوفة الأيدي بل ستقوم بفضح هؤلاء المتربصين والكشف عن نواياهم الحقيقية وستسمي الأشياء بمسمياتها غير خائفة من ذلك من لومة لائم ، بالمقابل ستحذر المكتب المسير من مغبة التواطؤ على مصالح الفريق وستدعو بطرقها الخاصة كل الغيورين إلا التصدي وبحزم إلى مثل هكذا تصرفات لأن الرياضة تبقى من منأى عن السياسة السياسوية وبعيدة من أن تكون وسيلة لخدمة أجندة حزبية مهما كان نوعها أو لونها ،فالواف ومدرسته وجمعياته في حاجة إلى دعم حقيقي نابع من الإيمان لخدمة الرياضة ولا شيئ غير الرياضة
unnamed (1)
unnamed (2)
ولنا عودة إلى الموضوع .
 
عبد الفتاح نمروش

%d مدونون معجبون بهذه: