الرئيسية / الحاجب / ” بيئــــــة دون نفايــــــات بلاستيكية” بمدينة الحاجب

” بيئــــــة دون نفايــــــات بلاستيكية” بمدينة الحاجب

بالحاجب : أربعة عروض موضوعاتية أطرها ثلة من الخبراء والتقنيين في مجال الإعلام الإذاعي و الصحافة المكتوبة و تقنيات التصوير الفوتوغرافي و الفيديو في إطار محور ” بيئة دون نفايات بلاستيكية”
عزيز باكوش

بعد انتهاء ورشة تكوينية خاصة بالصحفيين الشباب من أجل البيئة نظمتها المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بالحاجب استعدادا لمباراة الصحفيين الشباب من أجل البيئة، ومباراة الصور الفوتوغرافية، والفيديو دورة 2020. وبعد أن تابعوا باهتمام كبير أربعة عروض موضوعاتية أطرها ثلة من الخبراء والتقنيين في مجال الإعلام الإذاعي و الصحافة المكتوبة و تقنيات التصوير الفوتوغرافي و الفيديو في إطار محور ” بيئة دون نفايات بلاستيكية” وقف التلامذة أمام الكاميرا وخلفها لأول مرة بحماس متقد ،و في دواخلهم تنمو رغبة جامحة في دخول لعبة اسمها الصحافة ،كانت تجربة متفردة محفوفة بالفرح الطفولي ،ويكبحها جموح إخفاق البدايات لكن ، كل شيء كان على ما يرام . إذ لم يتملكهم كما جرت العادة ذلك التوتر الشديد الذي يجعلهم ينسون ما سيقولونه ، كما يحدث للكبار أثناء رهبة الوقوف الأولى. لقد أوجزوا ما تلقفته آذانهم بسلاسة وعفوية غير بعيد عن الدهشة، وارتجلوا كلماتهم كمراسلي الجبهات وأمسكوا بالكاميرا بحب ،كمصورين عاشقين، وتحدثوا كصحفيين ممارسين ومستجوبين ،ونالوا بذلك إعجاب المؤطرين وتصفيقات الحاضرين من منسقي الأندية والمهتمين بمجال البيئة .

Advertisements

حدث هذا يوم السبت 1 فبراير 2020 بفضاء المركز الإقليمي للتوجيه المدرسي والمهني بمديرية الحاجب حيث تواصلت فعاليات ورشة تكوينية خاصة بمباراة الصحفيين الشباب من أجل البيئة تحت شعار” بيئة دون نفايات بلاستيكية ” يسر فقراتها باقتدار ذ محمد عمامو المنسق الإقليمي للتربية على البيئة والتنمية المستدامة .

وفي كلمة له بالمناسبة ، أبرز الدكتور محمد جبوري المدير الإقليمي للتربية والتكوين بالحاجب سياق وأهداف الورشة التكوينية المتمثل أساسا في الاستفادة من الخبرات الميدانية، والتراكم الإيجابي إقليميا ووطنيا وجعله رهن إشارة شباب النوادي البيئية ومنسقي برامج البيئة والتنمية المستدامة استعدادا لتوسيع دائرة مشاركة ودعم أطر وتلامذة المؤسسات التعليمية الثانوية الإعدادية والتأهيلية التابعة للمديرية في مباراة الصحفيين الشباب من أجل البيئة، ومباراة الصور الفوتوغرافية، والفيديو دورة 2020.
وأضاف جبوري أن الانفتاح على الخبرات والكفاءات محليا وجهويا وتنويعها عن طريق الإشراك والتشارك هو ما يؤطر النهج التدبيري للمديرية في تصريف قناعاتها اعتبارا لكون التربية والتكوين شأن مشترك يرمي إلى تحسيس الجميع بالإشكاليات البيئية المحلية، ومعالجة مواضيع مهمة من خلال التقاط صور وإجراء ربورتاجات صحفية مكتوبة أو مصورة فيديو بتأطير من أساتذتهم وخبراء تقنيين متخصصين في المجال . ولخص المسؤول الأول عن الشأن التربوي بالحاجب أهداف المديرية في تطوير مهارات المشاركين ومعارفهم تلاميذ وأساتذة ، حول القضايا البيئية المحلية واقتراح حلول لها ، فضلا عن تعزيز مهارات التواصل والمواطنة، المبادرة الفردية، العمل داخل فريق، التحليل النقدي، المسؤولية الاجتماعية لديهم

مداخلة ذ محمد عمامو المنسق الإقليمي لبرنامج البيئة والتنمية المستدامة بالحاجب همت التعريف بمباراة الصحفيين الشباب . حيث قدم المسؤول الإقليمي عرضا مرفوقا بالصور والبيانات معتبرا برنامج “الصحفيون الشباب من أجل البيئة” برنامجا تربويا، مخصصا لتلاميذ المستوى الثانوي الاعدادي والتأهيلي ما بين سن (11-14) (15-18) (19-21)، مبرزا الفئات المستهدفة والقوانين المحددة والضوابط اللازم احترامها . وأوضح في هذا السياق ذاته سعي البرنامج الامتثال لأهداف التنمية المستدامة 17 لتنمية الوعي البيئي لدى الصحفيين الشباب ، وكذلك إذكاء للروح النقدية لديهم ، موضحا منهجية الاشتغال التي تخول لهم التعرف على أهم القضايا البيئية بمنطقتهم ، وتحليلها بطريقة منهجية ، واقتراح حلول مناسبة لها ، وتحسيس الرأي العام بالقضايا المثارة عبر تمكينهم من نشر تقاريرهم بوسائل الإعلام المحلية ، باسطا آليات النشر وشروطها ومواصفات جودتها .
كما قدم رئيس جمعية مغرب أصدقاء البيئة المهندس والخبير بن عبو عرضا تفصيليا “حول أثر النفايات البلاستيكية على البيئة البحرية” كما تطرق إلى ما أسماه بالقارة السابعة في إشارة إلى خطورة الاستعمال العالمي لمادة البلاستيك التي غزت العالم ، مبرزا بواسطة الأرقام حقائق هذه الآفة المهولة وجسامة الأخطار المحدقة بكوكبنا . كما قدم إحصائيات تهم المغرب وانخراطه في منظومة القوانين الدولية ذات الصلة . وخلص الخبير المغربي إلى أن الاستعمال المفرط لهذه المادة ، والانخراط العالمي المخدوم لتصريف قوانين الحد من خطورتها ينذران بآفة دولية لا أحد يتكهن بنتائجها على وجه الدقة .

من جهته قدم الصحفي والإذاعي محمد تاسافت من إذاعة مكناس الجهوية عرضا نظريا حول الروبورتاج الصحفي وما يتطلبه من رصيد معرفي وتخطيط محكم ومنهجية موضحا بمهنية مبسطة الكيفية التي يتعين على الصحفي الشاب الالتزام بها من أجل تحرير روبورتاج صحفي مستوفيا للشروط ويستجيب لكافة الضوابط المهنية. كما تطرق إلى الأسس الفنية والأدبية المؤطرة لهذا الجنس الصحفي .

وفي ورشة إعداد الفيديو الصحفي قدم كريم مشدود خبير بتقنيات التوثيق والتصوير والإخراج شروحات ضافية بواسطة أحدث التجهيزات والآليات المعتمدة في مجال الفيديو موضحا بمهنية كيفية إعداد روبورتاج فيديو صحفي من البداية حتى التسجيل والاحتفاظ بنسخة قابلة للعرض وبمواصفات تستجيب للجودة الفنية والتقنية المطلوبة .كما أشرف تأطير الورشة التطبيقية للتلاميذ الموهوبين في مجال صحافة البيئة بالصوت والصورة .
عزيز باكوش من جهته ، وفي لقاء تفاعلي مع الصحفيين الشباب ، قدم ورقة تتضمن 20 نصيحة يعتمدها الخبراء والتقنيون في مجال تقنيات التقاط الصورة . وأوضح باكوش أن استثمار هذه النصائح على بساطتها ، تساعد الصحفي الشاب على اقتحام عالم الصورة بواقعية وثقة وتدعم رغبته في التقاط صورة ذات جودة عالية ، اعتمادا على هاتف ذكي،دونما حاجة لكاميرا احترافية ، ما يؤهله للمشاركة بثقة في المباراة التي تنظمها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة ضمن برنامج ” الصحفيون الشباب من أجل البيئة الذي يقام سنويا .

ولعل أهم ما ميز الورشة التكوينية لمباراة الصحفيين الشباب هو الجانب التطبيقي، حيث وقف التلاميذ بحماس أمام الكاميرا لأول مرة ، وتكلموا كمذيعين و مصورين ومستجوبين ، واختتمت الورشة بتوزيع الشواهد على المشاركين والتقاط صور فردية وجماعية لتخليد الأثر الجميل والنبيل .

عن موقع : فاس نيوز ميديا

%d مدونون معجبون بهذه: