الرئيسية / ثقافة و منوعات / المغرب من بين ضحايا آلة التشفير “Crypto AG ” .. حين تنصتت أمريكا على المكالمات الآمنة عبر العالم (تحقيق)

المغرب من بين ضحايا آلة التشفير “Crypto AG ” .. حين تنصتت أمريكا على المكالمات الآمنة عبر العالم (تحقيق)

منذ 50 عامًا مضت، كانت أجهزة المخابرات الأمريكية تبيع حلول تشفير قديمة إلى الحكومات الأجنبية ، بما في ذلك المغرب ،للتنصت عليها. يورد تحقيق قامت به كل من واشنطن بوست والقناة الألمانية ZDF.

 

كشف التحقيق، حسب المصدرين السالفين أن  “Crypto AG “، وهي شركة سويسرية بلغت ذروة معاملاتها التجارية من خلال بيع “آلات التشفير” لصالح الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية، في السر.

Advertisements

وفقا لتحقيق الـ ZDF وواشنطن بوست، استعملت الآلة لسنوات من قبل وكالة المخابرات المركزية وأجهزة المخابرات الألمانية، الذين استمعوا لعقود لاتصالات يفترض أنها آمنة لأكثر من 120 دولة ، بما في ذلك المغرب ، الذي يعد من بين العملاء ضحايا الثقوب في شبكة الإتصالات.

بدأت العملية ، التي نفذت تحت الرمز  “Thesaurus و Rubicon” ، في عام 1950، عندما وافق “بوريس هاجلين” ، رئيس شركة “Crypto AG” آنذاك ، على بيع آلات قديمة إلى بلدان معينة ، مع الاحتفاظ بالعلامات الرئيسية للشركة لفائدة دول  وافقت عليها الولايات المتحدة.

وبعد عشر سنوات، ستدفع وكالة الاستخبارات المركزية ل “هاجيلين” مئات الآلاف من الدولارات كمصاريف تسويقية، لإقناع الحكومات في جميع أنحاء العالم بتبني حلول Crypto AG.

وفي عام 1967، تم الوصول إلى مرحلة جديدة عبر الـــ “H-460” ، وهو جهاز جديد للشركة ، تم بناؤه مباشرة من قبل وكالة الأمن القومي، بكل سرية طبعا، يقول التحقيق.

وفي نفس العام ، كانت فرنسا وألمانيا الغربية ، اللتين تدركان أهمية الموضوع، تطرقان  باب  Hagelin وتقدمان عروضهما لشراء شركته. رفض الرجل، وباعها لوكالة المخابرات المركزية بعد ثلاث سنوات.

فمن هذه اللحظة، يضيف التقرير، تستمع الأجهزة السرية لأمريكا الشمالية وألمانيا الغربية إلى المحادثات القادمة من إيران وأمريكا اللاتينية والهند وباكستان والفاتيكان والمملكة العربية السعودية وغيرها ، وفي المغرب العربي ، من المغرب والجزائر وليبيا وموريتانيا وتونس.

وفي أواخر عام 1970 ، انسحبت المخابرات الألمانية الغربية من الشراكة، لكن هذا لم يمنع الولايات المتحدة من الإستمرار في التنصت بنفس النظام، حتى جرى تبني نظام التشفير الإلكتروني الحديث.

ستتم تصفية Crypto في عام 2018 ، لكن “عشرات الدول” لا تزال تستخدم أجهزتها.

عن موقع : فاس نيوز ميديا

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: