الرئيسية / رياضة / رغم خسارتهما.. “الرجاء” و”الوداد” يعبران على التوالي إلى نصف نهائي والمربع الذهبي لأبطال إفريقيا

رغم خسارتهما.. “الرجاء” و”الوداد” يعبران على التوالي إلى نصف نهائي والمربع الذهبي لأبطال إفريقيا

تأهل الوداد الرياضي  للدور نصف نهائي من دوري أبطال إفريقيا، السبت، رغم خسارته بهدف دون رد أمام نظيره النجم الساحلي التونسي.

جاء ذلك في مباراة أُقيمت على الملعب الأوليمبي في مدينة برادس شمالي تونس ضمن إياب الدور ربع النهائي.

دخل النجم الساحلي اللقاء مهاجما، وفرض سيطرته على الميدان معتمدا في بناء هجماته على الجهة اليمنى، عبر المتألق وجدي كشريدة الذي مول مهاجمي الفريق بعدة كرات خطيرة.

في المقابل، سعى الوداد لعدم تلقي هدف مُبكر، واعتمد على تحصين مناطقه الدفاعية والتحول السريع إلى الهجوم عبر المرتدات التي لم تخل من الخطورة.

وعرفت الدقيقة 29 أخطر فرص النجم الساحلي بعد كرة عرضية أرسلها كشريدة وتلقاها كريم العريبي برأسية كادت أن تغير النتيجة لفائدة الفريق التونسي.

في الشوط الثاني، واصل أصحاب الأرض سيطرتهم، وسط تراجع ملحوظ للاعبي الوداد في سيناريو مكرر لأحداث الشوط الأول.

وجاءت الدقيقة 58 لتعلن عن هدف إحياء الأمل للنجم الساحلي من كرة خطفها العريبي وأسكنها بنجاح داخل شباك الحارس رضا التكناوتي.

عقب هدف العريبي خرج الوداد لمناطق الهجوم في محاولة لتخفيف ضغط لاعبي النجم، وكاد إسماعيل الحداد أن يقضي على آمال التونسيين بكرة قوية اصطدمت بالعارضة وتابعها أيمن الحسوني برأسية مرت بردا وسلاما على مرمى أشرف كرير.

بهذه النتيجة، أكمل الوداد الرياضي عقد فرق المربع الذهبي، بفوزه بمجموع المباراتين بهدفين لهدف، مستفيدا من فوزه في لقاء الذهاب بهدفين دون رد.

وسيلتقي الوداد في نصف النهائي الأهلي المصري المتأهل على حساب صن داونز الجنوب إفريقي.

الرجاء يتأهل

وكان فريق الرجاء الرياضي قد تأهل ، السبت، إلى نصف نهائي من دوري أبطال إفريقيا رغم خسارته بهدف دون رد أمام نظيره مازيمبي الكونغولي.

المبارة أقيمت على ملعب مازيمبي ضمن إياب الدور ربع النهائي. جاء شوط المباراة الأول متوسط المستوى من جانب كلا الفريقين، مع أفضلية لفريق مازيمبي الذي بدأ اللقاء بخطة هجومية واضحة وجدت تنظيما دفاعيا مركزا من قبل لاعبي الرجاء.

في الشوط الثاني، اندفع أصحاب الأرض بكامل قوتهم نحو مناطق الرجاء، وتمكن المهاجم إسحاق تشيبانغو من تسجيل أول أهداف مازيمبي في الدقيقة 50، من كرة استلمها داخل منطقة الجزاء أسكنها شباك الحارس أنس الزنيتي.

الهدف منح لاعبي مازيمبي جرعة معنوية كبيرة في سعيهم لإحراز هدف ثان لتشهد الدقيقة 69 إحتساب ركلة جزاء كادت أن تمنح الهدف الثاني للفريق الكونغولي لولا تعملق أنس الزنيتي الذي تصدى لها بنجاح.

بهذه النتيجة واصل الرجاء مشواره في البطولة الإفريقية بفوزه بمجموع لقائي الذهاب والإياب بهدفين لهدف، مستفيدا من نتيجة مباراة الذهاب التي انتهت لصالح الفريق المغربي بهدفين دون رد.

وسيلتقي الرجاء في نصف النهائي الزمالك المصري المتأهل على حساب الترجي التونسي.

عن موقع : فاس نيوز ميديا

%d مدونون معجبون بهذه: