الرئيسية / آراء و مواقف / “تجار المآسي يبعثون في زمن الكورونا” (مقال رأي لأحمد فوزي)

“تجار المآسي يبعثون في زمن الكورونا” (مقال رأي لأحمد فوزي)

تجار المآسي يبعثون في زمن الكورونا

أحمد فوزي

Advertisements

في لحظة التعبئة الشاملة التي نعيشها وفي وقت تحقق فيه الإجماع الوطني وتعبأت جهود الكل من مسؤولين حكوميين وسلطات محلية وأمنية وأطر صحية ومجتمع مدني لمواجهة وباء كورونا، يأبى بعض “تجار المآسي” كما وصفهم وزير الداخلية أمس بمجلس النواب، إلا أن يمارسوا هواياتهم المفضلة.

فقد طلعت علينا صور ومقاطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي توثق لبعض هذه التجاوزات الأخلاقية، فمنهم من جمع عليه الناس في الشارع يوزع حوالي 1000 كيس من الدقيق وتناسى أن حالة الطوارئ الصحية دخلت حيز التنفيذ وأن تجمعا مماثلا في فرنسا كان السبب في ما تعيشه الآن.. للأسف هناك من له رهانات انتخابية قادمة وهو لا يعلم هل سنصلها أحياء أم لا.

ونحن نتابع بفخر كبير المجهودات التي تبذلها وزارة الداخلية سواء في التحسيس أو محاربة الاحتكار عبر لجان اليقظة الإقليمية أو حتى عبر المذكرة التي أصدرتها بشأن توزيع التراخيص الاستثنائية للخروج، نبلغها بكل أسف أن بعض أعوانها قد ضربوا هذه المذكرة عرض الحائط واستمروا في اعتكافهم بالملحقات الإدارية ما جعل الناس تتجمع حولهم بالمئات.. بل إن بعضهم قد استعان بأناس غرباء لا هم موظفين ولا هم أعوان، منهم من له سمعة سيئة في وسطه، ومنهم من له انتماءات سياسية معلنة، وآخرون يقومون بجمع البطائق الوطنية، أما الوثائق فقد رأينا بعضها -حسب الصور- توقع بالمنازل.

إن أهم ما ينجي الناس خلال الأزمات اتحادهم خلف قيادتهم وثقتهم فيها، وترفعهم عن إثارة أي نزعة أو افتعال مشكل، أو استغلال أزمة تضرب الوطن لقضاء مصالح ذاتية ضيقة.

ونختم بما جاء على لسان وزير الداخلية أننا في سفينة واحدة، فلا يجب أن نسمح لمن يخرقها بانتهازيته ويغرق من فيها، فالتاريخ يسجل.. والناس تسجل كذلك من يستغل مآسيها وأزماتها.

 

عن موقع : فاس نيوز ميديا

%d مدونون معجبون بهذه: