الثلاثاء , أكتوبر 4 2022


وزارة الداخلية تمنع التضامن مع سكان المناطق الجبلية المحاصرة

 

في الوقت الذي يعاني أغلب سكان المناطق الجبلية من قساوة المناخ المتسم بالبرودة الشديدة هذه الأيام، فضلا عن الفقر المدقع الجاثم فوق صدور هم، فضلت السلطات المحلية لمدينة بركان أن تقف مع سكان منطقتها خاصة القابعين في الجبال العالية والذي لا يجدون حتى ما يسدون به رمقهم، بطريقة "مختلفة ومغايرة لما هو معمول به في مثل هاته المواقف".


حيث ذكرت مصادر إعلامية أن سلطات مدينة بركان وفي سابقة من نوعها رفضت الترخيص لجمعيتين مدنيتين من أجل إطلاق حملة لجمع الأفرشة والألبسة لتوزيعها على سكان المناطق الجبلية المحيطة.

 

وقالت المصادر ذاتها إن باشا المدينة استند إلى قانون الإحسان العمومي رقم 71-004 بتاريخ 12 أكتوبر 1971 والذي ينص على ضرورة الحصول على إذن من الأمانة العامة للحكومة. بمعنى أن أي فرد أو جمعية عبر التراب الوطني أرادت أن تقوم بعمل خيري فعليها أن تأخذ إذن من الأمانة العامة للحكومة.


وتساءلت المصادر ما إن كان مكان لمثل هذه القوانين السلطوي في عهد الربيع العربي وانتقال المبادرة من الدولة إلى المجتمع ؟، و هل عشرات الجمعيات التي تقوم بالعمل التطوعي عبر الوطن حصلت على إذن من الأمانة العامة للحكومة أم أنها خارجة عن القانون..؟

%d مدونون معجبون بهذه: