الرئيسية / فاس / سلطات فاس تهدم منازل على المواطنين وهم نيام؟؟

سلطات فاس تهدم منازل على المواطنين وهم نيام؟؟



دوار سباطي الهامشي الذي قدمت فيه للملك برامج السكن الاقتصادي يتحول الى قندهار؟؟

 

Advertisements

فاس : ياسر المعتمد
 
اقتحمت السلطات الادارية و الامنية بفاس فجر يوم الاربعاء دوار سباطي الهامشي  و الذي كان سابقا ينتمي الى جماعة اولاد الطيب و بعد التقسيم الاداري الاخير تم الحاقه بالملحقة الادارية مونفلوري و بباشوية سايس ،وكانت السطات معززة بجرفات و بحوالي 200 من عناصر الامن بكل تلاوينها و بعناصر الشرطة القضائية مع حضور المسئولين  خوفا من اندلاع مواجهات بين الساكنة و السلطات ، و حوالي االساعة الرابعة صباحا بدأت الجرافات تهدم المنازل التي تعتبرها السلطات الادارية بناء عشوائي و ان الاراضي هي للأملاك المخزنية ، و تمكنت من هدم حوالي 71 سكن غير مرخص تم بنائه بطريقة غير قانونية بعد ان تمكن أحد الاشخاص ببيع لهم البقع ب 4 مليون سنتيم للبقعة و ذلك امام أعين السلطات المحلية دون ان تتدخل انذاك لوقف النزيف ، و صرح لنا أحد الساكنة أن السلطات لم تمهلهم حتى جمع اغراضهم التي بقيت تحت الانقاض و انهم  اخرجوهم بالقوة دون ان يمكنوهم من ارتداء ملابسهم  و أن غالبية الساكنة هم من الاطفال و النساء و أباء الاسر ، و كشف لنا انه اقتن البقعة حوالي سنتين من احد الاشخاص بالمبلغ المذكور و ان هذا الشخص هو الذي كان الوسيط بيننا  و بين السلطات و الجماعة المحلية سايس ، و أكد لنا انهم تلقوا تهديدات من طرف السلطات الامنية أثناء الهدم اذ قومناهم سيزج بنا في السجن و قد تم تصفيد مجموعة من الساكنة بعين المكان و ربطونا بجانب الاشجار و الاليات الحديدية الى حين انتهاء عملية الهدم و التي استغرقت حوالي 16 ساعة حيث اتت الجرافات على 71 براكة و شتت 400 فرد من المواطنين الذين قضوا ليلتهم الاولى في العراء ، و في الصباح الباكر اجتمعت الساكنة في مسيرة احتجاجية صوب الولاية و قطعوا حوالي 3 كلم و يعد ذلك حاصرتهم السلطات الامنية معززة بكل التلاوين  الامنية و شلت حركتهم بقرب مسجد ادريس الاول بطريق ايموزار مرغمة اياهم بالتراجع من حيث اتوا ، و بعد ذلك تدخل باشا سايس طالب منهم الرجوع و أن الولاية لن تفعل لهم شيء و ان الارض هي اراضي مملوكة للدولة و ما عليهم إلا التوجه للقضاء من اجل استرجاع حقوقهم من الاشخاص الذين باعوا لهم الاوهام و شردوهم هم و عائلتهم ، و ترفض السلطات الادارية تسجيل المولودين الجدد بسجلات الحالة المدنية و انها ترفض اعطائهم اية وثيقة ادارية كيفما كان نوعها ، لان هؤلاء الاشخاص احتلوا املاك الدولة بطريقة غير قانونية ، وتسائل احد المواطنين المتضررين اين كانت السلطات المحلية عندما اشترينا البقع و قمنا ببنائها منذ اكثر من سنتين  وتتهم الساكنة تواطأ السلطات و المسئولين الجماعيين مع الشخص الذي نصب عليهم ، و يطالبون الجهات المعنية قصد التدخل لاسترجاع لهم حقوقهم المسلوبة و ايوائهم  من التشريد  و الضياع.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: